تخطي إلى المحتوى الرئيسي

لقاء بين ليبيا وسويسرا برعاية أوروبية لحل الأزمة الدبلوماسية بين البلدين

تلتقي وزيرة الخارجية السويسرية ميشلين كالمي-راي الخميس في مدريد نظيرها الليبي موسى كوسا برفقة وزير خارجية إسبانيا ميغيل أنخيل موراتينوس الذي تترأس بلده حاليا الاتحاد الأوروبي، وذلك لإيجاد حل للأزمة الدبلوماسية بين البلدين والتي اشتعل فتيلها عام 2008، إثر توقيف نجل العقيد القذافي هانيبال القذافي وزوجته.

إعلان

أ ف ب - اعلن متحدث باسم وزارة الخارجية السويسرية لوكالة فرانس برس الاربعاء ان الوزيرة السويسرية ميشلين كالمي-راي ستلتقي الخميس نظيرها الليبي موسى كوسا برفقة وزير خارحية اسبانيا ميغيل انخيل موراتينوس.

وقال ادريان سولبرغر في رسالة لفرانس برس ان الوزيرة ميشلين كالمي-راي "تجري حاليا مباحثات مع عدد من كبار المسؤولين في الاتحاد الاوروبي. في هذا الاطار ستلتقي الخميس وزير الخارجية الاسباني ميغيل انخيل موراتينوس ونظيرها الليبي موسى كوسا".

واكدت وزارة الخارجية الاسبانية اللقاء الخميس في مدريد من دون ان تحدد الساعة، وقالت انه من غير المقرر عقد مؤتمر صحافي في الوقت الحالي.

وتتولى اسبانيا الرئاسة الدورية للاتحاد الاوروبي خلال النصف الاول من 2010.

واندلعت الازمة بين سويسرا وليبيا اثر توقيف نجل العقيد القذافي هانيبال القذافي وزوجته في تموز/يوليو 2008 في جنيف بناء على شكوى تقدم بها اثنان من خدمهما بدعوى تعرضهما لسوء معاملة.

وتوترت العلاقات بين البلدين بعد ذلك واتخذت ليبيا اجراءات انتقامية بسحبها موجوداتها من المصارف السويسرية، بينما سحبت برن عددا من شركاتها وفرضت قيودا على منح تاشيرات شنغن للمواطنين الليبيين.

وقال مصدر دبلوماسي اسباني انه تقرر عقد اللقاء بالتنسيق مع ممثلة الاتحاد الاوروبي للسياسة الخارجية كاثرين اشتون بهدف حل الازمة.

وافاد مكتب الهجرة السويسري الاربعاء انه تم خلال العام 2009 رفض 1% فقط من طلبات الليبيين المتقدمين للحصول على تاشيرات شنغن لدى الدول الاعضاء، اي 270 طلبا من اصل 30 الفا.

ولم تشأ المتحدثة باسم المكتب ماري ايفيه التعليق، لكن خبراء اعتبروا ذلك انعكاسا للسياسة المتشددة حيال الليبيين التي اعتمدتها سويسرا في خريف 2009 احتجاجا على احتجاز مواطنيها في ليبيا منذ تموز/يوليو 2008.

وردت ليبيا على تشدد سويسرا حيال مواطنيها باعلانها نهاية الاسبوع الماضي انها ستكف عن منح تاشيرات دخول لكل المواطنين الاوروبيين.

واثار القرار استياء الدول الخمس والعشرين الاعضاء في شنغن وخصوصا ايطاليا.

ودعا وزير خارجية ايطاليا فرانكو فراتيني الاربعاء سويسرا الى الغاء "القائمة السوداء" التي تتضمن اسماء 186 مسؤولا ليبيا بينهم الزعيم معمر القذافي ترفض دخولهم الى اراضيها. كما طلب من ليبيا اخلاء سبيل رجلي اعمال سويسريين يحاكمان بتهمة الاقامة غير المشروعة في طرابلس.

وقال فراتيني ان دول شنغن ليست مضطرة "لدفع ثمن الخلاف الثنائي" بين ليبيا وسويسرا.

وقال ان مسالة تاشيرات الدخول مع ليبيا ستبحث الاثنين في بروكسل خلال اجتماع لوزراء خارجية الاتحاد الاوروبي.
 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.