تخطي إلى المحتوى الرئيسي

مرور مئة عام على احتضان ملعب "أولد ترافرد" أول مباراة لمانشستر يونايتد

يحتفل ملعب "اولد ترافرد" الملقب بـ"مسرح الأحلام" الجمعة بالذكرى المئة على احتضانه أول مباراة لمانشستر يونايتد، جمعت الأخير بغريمه التقليدي ليفربول في 19 شباط/فبراير 1910 في الدوري الإنكليزي وفاز ليفربول 4-3.

إعلان

أ ف ب - يحتفل ملعب "اولدترافورد" الاسطوري اليوم الجمعة بذكرى مرور 100 عام على احتضانه المباراة الاولى لمانشستر يونايتد وكانت في 19 شباط/فبراير 1910 امام ليفربول في الدوري الانكليزي وخسرها فريق "الشياطين الحمر" 3-4.

واتخذ مانشستر يونايتد من "اولدترافورد" معقلا له منذ 1910 باستثناء ثمانية اعوام (1941 حتى 1949)، اذ دمر بسبب الحرب العالمية الثانية، وخلال تلك الفترة تشارك "الشياطين الحمر" ملعب "ماين رود" مع غريمه التقليدي مانشستر سيتي.

وتم زيادة قدرة استيعاب الملعب في التسعينات ومن اهم التعديلات التي ادخلت عليه كانت اضافة طبقات في الجهات الشمالية والشرقية والغربية لكي يستوعب 80000 متفرج، وفي المستقبل يمكن اضافة طبقة اخرى في الجهة الجنوبية من الملعب ليصل استيعابه الى 90000 متفرج.

كانت اعلى نسبة حضور في الملعب طوال تاريخه عام 1939، عندما حضر 76962 متفرجا في مباراة الدور النصف نهائي من كأس انكلترا بين وولفرهامبتون وغريمبسي تاون.

واطلق على "اولدترافورد" لقب مسرح الاحلام من قبل الاسطورة بوبي تشارلتون، وهو يقع في منطقة ترافورد الادارية في مانشستر ويتسع حاليا ل76212 متفرجا.

ويعتبر "اولدترافورد" ثاني اكبر ملعب في انكلترا من حيث قدرة استيعاب الجماهير وذلك بعد ملعب ويمبلي، ويبعد حوالي 8 كيلومترات عن ملعب اولدترافورد للكريكيت وهو متاخم لمحطة مانشستر ميترولينك للترامواي.

استضاف الملعب عددا من مباريات الدور نصف النهائي في كأس انكلترا بوصفه ملعبا محايدا، وعددا من مباريات منتخب انكلترا لكرة القدم عندما كان ملعب ويمبلي الجديد في طور البناء، كما استضاف مباريات في كأس العالم عام 1966 وكأس اوروبا 1996 ونهائي دوري ابطال اوروبا 2003.

واستخدم ايضا لاستضافة العاب اخرى مثل نهائي كأس العالم للركبي عام 2000.

قبل عام 1902، كان يطلق على مانشستر يونايتد اسم نيوتن هيث، وخلال تلك الفترة كان الفريق يلعب مبارياته على ملعب "نورث رود" وملعب "بانك ستريت" وكانت حالة الملعبين سيئة للغاية.

وبعد انقاذ النادي من الافلاس ومن ثم تسميته مانشستر يونايتد، ارتأى الرئيس الجديد جون هنري ديفيز عام 1909 بان ملعب "بانك ستريت" لا يناسب الفريق الذي فاز بلقب دوري الدرجة الاولى وكأس انكلترا منذ فترة قصيرة، لذلك تبرع ببناء الملعب الجديد للنادي، وقدم له قرضا بقيمة 60000 جنيه استرليني لشراء الارض وبناء مدرجات تتسع ل100000 متفرج، الا ان النادي احتاج الى 30000 جنيه استرليني اضافية للوصول الى هذا العدد، لذا تم تقليل قدرة استيعابه الى 80000 متفرج تقريبا.

ادى دفع هذا المبلغ، في زمن كانت مبالغ انتقال اللاعبين لا تتعدى 1000 جنيه استرليني، الى اطلاق لقب "حقائب الاموال يونايتد" على النادي منذ ان تولى ديفيز إدارته.

وصمم الملعب المهندس المعماري الاسكتلندي ارتشيبالد ليتش الذي قام بتصميم عدد من الملاعب الاخرى، وتم الانتهاء من الاعمال في اواخر عام 1909، ولعبت المباراة الاولى في الملعب في 19 شباط/فبراير 1910 امام ليفربول.

وكان اول نهائي يستضيفه "اولدترافورد" في 1911 في مسابقة الكأس المحلية وكان بين برادفورد سيتي ونيوكاسل يونايتد بعد ان تعادل الفريقان في المباراة التي أقيمت في ملعب كريستال بالاس، وفاز برادفورد في "اولدترافورد" بهدف سجله جيمي سبيرز في مباراة حضرها 58000 متفرج.

في 1936 اضيف سقف الى الملعب بلغ طوله 80 ياردة في الجهة الشمالية وكلف 35000 جنيه استرليني، كما اضيف اخر في الجهة الجنوبية للملعب عام 1938.

في 11 اذار/مارس 1941، اي خلال الحرب العالمية الثانية، قصف الالمان الملعب والحقوا به دمارا شبه كامل خصوصا في الجهة الجنوبية منه، ثم بعد انتهاء الحرب قام رئيس النادي حينها جيمس غيبسون بالضغط على هيئة اضرار الحرب لتدفع 4800 جنيه استرليني لازالة الحطام و17478 جنيه لاعادة بناء المدرجات.

وخلال فترة اعادة البناء لعب مانشستر يونايتد مبارياته على ملعب "ماين رود" الخاص بمانشستر سيتي، وقد دفع للاخير 5000 جنيه سنويا ونسبة من دخل المباريات، ما أدى الى ان معاناته ماديا.

وعاد مانشستر يونايتد الى "اولدترافورد" بعد اكثر 10 اعوام وكانت مباراته الاولى عليه بعد اعادة بنائه في 24 اب/اغسطس 1949 امام بولتون واندرز بحضور 41748 متفرجا في مباراة انتهت لمصلحة مانشستر 3-صفر.

وادخل على الملعب منذ حينها العديد من التعديلات التي قلصت قدرة استيعابه لكن النجاحات التي حققها وارتفاع شعبيته في بداية التسعينيات ساهما عام 1995 في بدء مشروع لزيادة عدد المتفرجين في الجهة الشمالية لكي يكون جاهزا ايضا لاستضافة مباريات كأس اوروبا 1996، وقد رفعت قدرته الاستيعابية الى 55000 متفرج.

اما التوسع الاخير الذي شهده الملعب فحصل بين تموز/يوليو 2005 وايار/مايو 2006 وذلك باستحداث طبقة جديدة في الجهتين الشمالية الغربية والشمالية الشرقية، وقد شهد 26 اذار/مارس 2006 رقما قياسيا جديدا في الدوري الانكليزي الممتاز عندما تواجد 69070 متفرج في المدرجات، وتحطم الرقم القياسي مجددا في 31 اذار/مارس 2007 عندما حضر 76098 متفرجا مباراة مانشستر يونايتد وبلاكبيرن روفرز التي فاز بها الاول 4-1.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.