تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الأمطار الغزيرة تغمر المخيمات وتعرقل عمليات إعادة إيواء المنكوبين

أثار هطول أمطار غزيرة على مناطق مختلفة في هايتي العديد من المخاوف في أوساط المنظمات الإنسانية وفرق الإغاثة حيث تخشى أن تغرق المياه المخيمات التي تأوي المشردين والنازحين و تعقد أكثر عمليات إعادة إسكان المتضررين من الزلزال.

إعلان

ا ف ب -  أغرقت مياه الأمطار التي هطلت بغزارة خلال ليل أمس مدن الخيام التي  تأوي مشردي الزلزال في هايتي واثارت قلق الجميع من موسم الأمطار القادم.

وبدأت العاصفة المطيرة الساعة 0200 بالتوقيت المحلي (0700 بتوقيت جرينتش)  واستمرت حتى ساعات الفجر. وهذه ثاني موجة من الأمطار الغزيرة منذ الزلزال  المدمر.

ومع ساعات الصباح الأولى خرج سكان الخيام وبدأوا على الفور في حفر خنادق  لاستيعاب مياه الأمطار وتصريفها من داخل الخيام. وقال المشردون الذين يعيشون في خيام بائسة لا تزيد عن قطع من القماش المشمع  انهم في حاجة ماسة الى خيام مجهزة لتحمل الأمطار والعواصف.

وقال أحد المشردين "جئت الى هنا لأعيش بعد أن فقدت كل شيء في الزلزال. ولكن  ليس لدي خيمة. أريد شراء خيمة ولكن لا املك أي أموال لشراء خيمة.

 وقال آخر ويدعى جان بيير روج "أجلس على الأرض ولكن الأمطار تأتي طوال  الليل. انها تسبب مشاكل لأنني لا أملك خيمة. لا أعرف ماذا أفعل. أمامنا يوم أو  اثنان أو ثلاثة حتى تعود مياه الأمطار ولا أعرف ماذا نفعل. الجميع يواجهون نفس  الموقف."

ومع اقتراب فصل الأمطار تحول اهتمام السكان الذين شردهم الزلزال من الحصول  على الطعام ومياه الشرب النظيفة الى ضرورة الحصول على أماكن الإيواء المناسبة

 

 

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.