تخطي إلى المحتوى الرئيسي

هبوط مكوك "إنديفور" في فلوريدا بعد مهمة ناجحة في محطة الفضاء الدولية

حط مكوك الفضاء "إنديفور"، الذي أقلع في الثامن من شباط/فبراير، مساء الأحد في فلوريدا بدون مشاكل تذكر، مغتنما تحسن الأحوال الجوية. وكان المكوك الأمريكي قد نقل آخر قطعتين ضخمتين، "ترانكيليتي وكوبولا"، إلى المحطة الفضائية الدولية التي تم إنجاز 90% منها.

إعلان

ا ف ب - حط مكوك الفضاء انديفور في فلوريدا مساء الاحد بدون مشاكل تذكر بعد مهمة دامت اسبوعين في محطة الفضاء الدولية.

وحطت المركبة الفضائية على المدرج الواقع على ساحل مركز كينيدي الفضائي قرب كانافيرال الاحد في الساعة 22,20 (03,20 تغ) مغتنما تحسن في الاحوال الجوية.

واعلنت هيئة مراقبة مهمة الطاقم عندما كان المكوك يسير على المدرج متوجها الى مكان توقفه، "تهانينا لهذه المهمة الرائعة!".

ورد عليه قائد انديفور جورج زامكا "نحن سعداء للعودة الى المنزل، لقد كانت مغامرة رائعة".

وكان سؤ الاحوال الجوية ينذر بتأخير عودة المكوك الى الارض لكن طاقم مهمة اس.تي.اس-130 انجز السبت كافة الاجراءات العادية من اجل عودة فورية كما قالت الناسا.

ونقل المكوك الذي اقلع في الثامن من شباط/فبراير وعلى متنه ستة من رجال الفضاء الى المحطة الفضائية الدولية التي توجد على ارتفاع 343 كلم، اخر قطعتين ضخمتين "ترانكيليتي وكوبولا"، الى المحطة التي تم انجاز 90% منها.

ولم يبق سوى اربع رحلات مبرمجة ستقوم بها المراكب الفضائية الثلاث في الاسطول وتتجه جميعا الى المحطة الفضائية الدولية قبل سحبها نهائيا نهاية السنة الجارية بعد خدمة دامت ثلاثة عقود.

وتحتوي "ترانكيليتي" على اكثر انظمة دعم الحياة حداثة يرسل الى الفضاء وبامكانه تطهير ومراقبة اجواء المحطة برمتها.

وهذه القطعة مجهزة ايضا بفضاء سكن ومرحاض وسجاد تمارين.

وقبة "كوبولا" مجهزة بست نوافذ جانبية ونافذة مركزية وتلعب دورا هاما بمحطة روبوتاتها التي تراقب عمليات صيانة محطة الفضاء الدولية.

وقد بلغت تكاليف محطة الفضاء الدولية التي بدا العمل فيها سنة 1998، مئة مليار دولار مولت الولايات المتحدة اكبر قسم منها وشاركت في تمويلها 16 دولة.

ومن المقرر ان يقلع مكوك ديسكوفري في الخامس من نيسان/ابريل المقبل.

وستجري هذه المهمة في ظرف تسوده الشكوك في الناسا بعد اعلان الرئيس الاميركي باراك اوباما التخلي عن برنامج "كونستيلايشن" الذي كان يتوقع عودة الاميركيين الى القمر بحلول 2020 وبعدها الى المريخ.

الا ان اوباما مدد حياة محطة الفضاء الدولية حتى 2020 على الاقل.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.