تخطي إلى المحتوى الرئيسي

يوم في فرنسا بدون مهاجرين

طلب تجمع يعنى بشوؤن الهجرة من المهاجرين بفرنسا التوقف عن العمل والامتناع عن الاستهلاك مدة يوم واحد في تظاهرة أطلق عليها "يوم بدون مهاجرين".

إعلان

انطلقت فكرة هذا المشروع بعد الجدل الواسع الذي أثاره وزير الداخلية الفرنسية بريس هورتوفو بعد إدلائه بتصريح اعتبر غير مناسب عندما توجه إلى مناضل شاب ينتمي إلى حزبه UMP ( التجمع من اجل حركة شعبية) وينحدر من أصول مغاربية قائلا له ولمن حوله مازحا " انه لا يشبه في شيء النموذج المعروف. يلزمنا دائما واحد. عندما يكون هناك واحد تستوي الأمور. وعندما يكونون أكثر تحدث المشكلات". وقد طالبت وقتها المعارضة والجمعيات المناهضة للعنصرية باستقالة الوزير معتبرة بان كلامه يتضمن إشارات عنصرية ضد العرب والمهاجرين بصورة عامة.

ويأتي هذا النداء أيضا بعد خمس سنوات من سن قانون الدخول والإقامة للأجانب وطالبي اللجوء السياسي في فرنسا. و يحاول المسؤولون الذين نادوا بتنظيم " يوم بدون مهاجرين" بث روح من الوعي عند الفرنسيين بايجابية تواجد المهاجرين على التراب الفرنسي والدور الاقتصادي الهام الذي يقومون به .

وتقول نادية لمركبي رئيسة هذا التجمع " مطلبنا الوحيد هو الاحترام والكرامة. هذه الكلمات قد تضحك البعض ولكنها كلمات جدية. نحن نريد بكل بساطة أن ينظر الفرنسيون إلى الهجرة بشكل مختلف عما ألفوه وتعودوا عليه أي أن ينظروا إليها بصورة ايجابية"

تعبئة عامة على شبكة الانترنت

في الأول من مايو/ ايار2006 نظم "يوم بدون مهاجرين" في الولايات المتحدة الأمريكية. وقد دعت وقتها الجالية الاسبانية إلى تنظيم هذا اليوم مطالبة المهاجرين من مختلف الأصول مقاطعة الحياة الاقتصادية ليوم واحد حتى يرى الأمريكيون المكانة التي يحتلها الأجانب في الاقتصاد الأمريكي وهي جد ضرورية لهذا الاقتصاد وقد شلت حينها هذه المقاطعة جزئيا الحركة الاقتصادية والاجتماعية في كاليفورنيا.

والسؤال المطروح اليوم يتمثل في معرفة إذا ما ستكون التعبئة في فرنسا مماثلة لما حصل في الولايات المتحدة ؟ ويرى المراقبون أن هذا النداء نشر على شبكة الانترنت بصورة مكثفة وان المواقع الاجتماعية مثل "فايس بوك" تضم أكثر من 65000 ألف شخص يساندون هذا النداء. كذلك موقع :تويتر" يقوم بإيصال هذا النداء إلى مستعمليه عبر الشبكة العنكبوتية. كما يتناقل العديد من أصحاب المدونات أيضا هذا الخبر.
على الميدان نجد أن العديد من اللجان المحلية قد تم إنشاؤها . ونجد أيضا أن بلدانا أوروبية مثل اسبانيا وايطاليا واليونان قد انضمت إلى هذا النداء. وان وفدا قادما من ألمانيا سيكون حاضرا يوم الأول من مارس/آذار في باريس خلال المظاهرة المزمع تنظيمها. و حصل هذا التجمع أيضا على تأييد العديد من المنظمات التي تساند حقوق المهاجرين مثل منظمة" السيماد" و شبكة التربية بدون حدود ورابطة الدفاع على حقوق الإنسان ونقابة CFDT " الكونفدرالية الفرنسية الديمقراطية للعمل" .

يوم عطلة

تقول سونجا فون رودزيويتز المسوؤلة عن تجمع مدينة تولوز بان "العديد من الأشخاص الذي يرغبون في المشاركة في هذا اليوم يفكرون بتقديم طلب يوم عطلة لشركاتهم وعدم الذهاب إلى العمل كالعادة. العديد منهم أيضا قال بأنه سيضرب عن الاستهلاك يومها . ولكن هذا سيكون أكثر تعقيدا من طلب يوم عطلة. وقد قمنا بإعلام سكان الإحياء بهذه المبادرة التي تقبلت بسرور وترحاب".

هذه المبادرة لا تخص فقط المهجرين أو المدافعين عن حقوق المهاجرين وإنما هي موجهة للجميع من فرنسيين وغير فرنسيين. وقد طلب المنظمون من المهاجرين وكل الذين يساندونهم بالتظاهر يوم 1 مارس/ آذار في كافة المدن الفرنسية بهذه المناسبة.

ترجمة : خالد الطيب

 

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.