تخطي إلى المحتوى الرئيسي

رئيس مجلس إدارة "تويوتا" يعتذر أمام الكونغرس الأمريكي

قدم رئيس مجلس إدارة شركة "تويوتا" اعتذارا رسميا الأربعاء أمام الكونغرس الأمريكي عن العيوب التي ظهرت في سيارات الشركة وتسببت بحوادث أدت إلى الوفاة، وعزا ذلك إلى المشاكل التقنية والنمو السريع جدا للشركة.

إعلان

أ ف ب - قدم رئيس مجلس ادارة شركة تويوتا اكيو تويودا اعتذارا رسميا الاربعاء خلال اليوم الثاني من جلسات الاستماع في الكونغرس عن العيوب التي ظهرت في سيارات الشركة وتسببت بحوادث ادت الى الوفاة، وتعهد بالعمل جديا على اعادة الثقة بعملاق صناعة السيارات الياباني.

وقال تويودا بلهجة تعبر عن الأسف "أعبر عن عميق أسفي"، امام المشرعين الغاضبين خلال جلسة الاستماع التي سيكون لها اثر على مصير الامبراطورية التي اسسها والده قبل سبعين عاما وربما على مستقبل العلاقات التجارية الاميركية اليابانية.

واضاف ان تويوتا ستضاعف جهودها لضمان مراقبة الجودة وستعطي الاولوية للمستهلكين اكثر منه للخبراء اليابانيين وتنشىء مركزا اميركيا للسلامة، وتفرض على مدرائها ان يجروا اختبارات قيادة للسيارات الجديدة.

وقال تويودا متحدثا بالانكليزية في شهادة نقلها التلفزيون الياباني مباشرة "اسمي ممهور على كل سيارة. لكم مني عهد شخصي بان تويوتا ستعمل بكل عزم وبلا كلل على استعادة ثقة عملائنا".

وبدأت تحقيقات في حوادث نجمت عن زيادة غير مقصودة في السرعة تسببت باكثر من

30 وفاة في الولايات المتحدة وارغمت الشركة على استعادة نحو ثمانية ملايين سيارة من الاسواق العالمية، منها ستة ملايين في الولايات المتحدة.

واتهم مشرعون اميركيون وسائقون نجوا من حوادث سير نسبوها الى عيوب في المكابح، شركة تويوتا بانها تجاهلت الشكاوى وعزت اسباب الحوادث خطأ الى اغطية ارضية السيارة التي تعيق حركة الدواسات، متجاهلة احتمال وجود مشكلات في البرامج الالكترونية.

كما انتقد المشرعون ادارة سلامة المرور الاميركية التي لم تتجاوب في معالجة المشكلة بالشكل المطلوب.

وفي طوكيو، قال رئيس وزراء اليابان يوكيو هاياتوما قبل ادلاء تويودا بشهادته ان المطلوب منه ان يدلي بشهادة "تنم عن صدق وحسن طوية" حفاظا على صورة الشركة والعلاقات بين الحليفين الاميركي والياباني.

وقال وزير النقل الاميركي راي لحود للمشرعين الغاضبين ان مثول تويودا امامهم دليل على ان الشركة تصغي للشكاوى الاتية من الخارج وانه "راغب في الاجابة على الاسئلة".

والقى تويودا امام لجنة المراقبة والاصلاح الحكومية باللوم في قضية العيوب على "وتيرة النمو السريعة" لشركته التي تصدرت سوق السيارات متقدمة على جنرال موتورز.

واضاف "ان مبدأنا الاساسي القائم على الاصغاء الى المستهلكين لانتاج سلع اكثر جودة قد تأثر نتيجة ذلك".

واضاف "عندما تتعرض السيارات للعطل، فكأنني انا الذي تضررت. وانا آمل، اكثر من اي شخص اخر، ان تكون سيارات تويوتا آمنة وان يشعر عملاؤنا بالامان".

وفي اليابان اعلن وزير النقل سيجي مايهارا عن فتح تحقيق في مشكلة السرعة المفاجئة في سيارات تويوتا، موضحا ان الوزارة ستنظر في 38 شكوى حول المشكلة بين 2007 و2009. لكنه قال ان تويوتا لا تتلقى شكاوى اكثر من غيرها من شركات السيارات الاخرى مقارنة مع حجم حصتها في السوق.

وقال وزير النقل الاميركي "لن يهنأ لنا نوم حتى تصبح كل سيارات تويوتا في الولايات المتحدة آمنة"، مدافعا عن ادارة السلامة على الطرق.

لكن رئيس لجنة المراقبة والاصلاح النائب الديموقراطي ادلوفوس تاونز قال ان "ادارة السلامة خيبت امال دافعي الضرائب كما خيبت تويوتا امل عملائها".

وقال لحود انه سيجري تحقيقا معمقا حول احتمال ان تكون عيوب الدواسة ناجمة عن مشكلة الكترونية وليس عيبا ميكانيكيا.

واعلن رئيس شركة تويوتا في الولايات المتحدة وكندا يوشيمي اينابا الذي كان بجانب تويودا ان الشركة ستركب انظمة مكابح حديثة على كافة سياراتها الجديدة المباعة في اميركا الشمالية بحلول 2011.

وقال مدير تويوتا التنفيذي في الولايات المتحدة جيم لينز خلال جلسة الاستماع الاولى الثلاثاء امام لجنة الطاقة والتجارة في مجلس النواب ان تويوتا لم تعالج المشكلة كليا.

وقال ان الشركة لم تجد عيبا في الالكترونيات مسؤولا عن المشكلة، ولكن وامام انتقادات اعضاء الكونغرس اللاذعة قال ان الشركة لا تعتبر ان هذه المشكلة غير محتملة.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.