تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الأسد ونجاد يؤكدان أن العلاقات المتينة بين بلديهما لن ترضخ لأي ضغوط

أكد الرئيس السوري بشار الأسد خلال لقائه مع نظيره الإيراني محمود أحمدي نجاد في سوريا على أن العلاقات الثنائية بين البلدين متينة ولن تتأثر بأية ضغوط ردا بذلك على دعوة وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون سوريا إلى الابتعاد عن إيران. ووقع البلدان على هامش هذا اللقاء عدة اتفاقيات تعاون.

إعلان

رويترز - حذر الرئيس الايراني محمود أحمدي نجاد اليوم الخميس إسرائيل من مغبة تكرار أخطاء الماضي وذلك أثناء زيارته لدمشق لتوقيع عدد من الاتفاقات مع سوريا.

وشكر الرئيس السوري بشار الاسد إيران على موقفها من التهديدات الاسرائيلية الاخيرة على سوريا.

وقال أحمدي نجاد "إذا أراد الكيان الصهيوني أن يكرر أخطاء الماضي مرة أخرى فهذا يعني موته المحتوم فكل شعوب المنطقة وجميع الشعوب سيقفون في وجه هؤلاء ويقتلعون جذورهم."

وقال الاسد إن بلاده "تشكر لايران موقفها من التهديدات الاسرائيلية الاخيرة وهو أمر غير جديد على إيران."

وحول التهديد الاسرائيلي لبلاده قال الاسد "هذه التهديدات لسوريا ليست منعزلة وإنما في سياق التاريخ الاسرائيلي القائم على العدوان والهيمنة... نحن نقوم بإعداد أنفسنا لعدوان إسرائيلي ربما صغير أو كبير...

التهديد فيه رسالة لسوريا والتيار المقاوم في المنطقة يدفعه إلى الخضوع والخنوع ورسالة إلى الداخل الاسرائيلي لرفع معنويات هذا الداخل بعد سلسلة من الهزائم فعلينا أن نكون مستعدين في أي وقت وأي لحظة لعدوان لاي سبب وتحت أي مبرر.

ووقعت سوريا وإيران اليوم عددا من الاتفاقات من بينها اتفاق لالغاء التأشيرات بينهما.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.