تخطي إلى المحتوى الرئيسي

عاصفة "كزينتيا" تخلف 50 قتيلا وساركوزي يخصص ثلاثة ملايين يورو "لتأمين نفقات الضحايا"

خلفت عاصفة "كزينتيا" التي اجتاحت فرنسا 50 قتيلا وتسببت في انقطاع التيار الكهربائي وإلغاء رحلات جوية. ووصف الرئيس ساركوزي العاصفة بكونها "كارثة وطنية" وأمر بتخصيص ثلاثة ملايين يورو فورا "لتأمين نفقات الضحايا" في حين يستمر لليوم الثالث على التوالي البحث عن ضحايا جدد.

إعلان

 يزور الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي اليوم المناطق المتضررة من عاصفة " كزانتيا" في إقليم " فاندي" غرب فرنسا للوقوف على مأساة سكان بلدتي "لا فوت سور" و "شارانت- ماريتيم" الأكثر تضررا من العاصفة. و طلب ساركوزي من الحكومة التحرك بلا إبطاء واتخاذ إجراءات التضامن الوطني في اقصر المهل لمساعدة السكان والبلدات المنكوبة".

من جانبه، وصف رئيس الوزراء الفرنسي فرانسوا فيون العاصفة التي اجتاحت فرنسا اليومين الماضيين والتي أدت إلى مقتل حوالي 48 شخصا على الأقل وفقدان العشرات " بالكارثة الوطنية". وأعلن فيون أنه سيطلب من الإتحاد الأوروبي الدعم المالي اللازم من أجل تقديم مساعدات عاجلة للمتضررين. وقال في تصريح له أمس الأحد: " إنها كارثة وطنية واشعر بالحزن مع اسر الضحايا التي أريد أن أقدم لها تعازي الحكومة والأمة".
 
انقطاع تيار الكهرباء في عدة مناطق
وقال نيكولا جرمان مبعوث فرانس 24 إلى المناطق المتضررة" إن الأمطار الغزيرة لا تزال متواصلة، مما سيعرقل أكثر عمليات الإنقاذ والإسعاف، إضافة إلى وجود مناطق انقطع فيها  التيار الكهربائي وهي تغرق في الظلام منذ يومين". وواصل: "  تسبب انهيار السد في بلدة "غويون" في ارتفاع مستوى المياه حيث غمرت المنازل والشوارع، مما أدى إلى مقتل العديد من الناس غرقا في نومهم"، مضيفا : " إن الرئيس ساركوزي الذي قرر تخصيص مليون يورو كمساعدة أولية عاجلة لإقليم "فاندي"  سيقوم بمعاينة المناطق المنكوبة جوا قبل زيارة بلدة "غويون" ولقاء المسؤولين المحليين والمتضررين.
 
تضرر دول أوروبية أخرى
وتعد عاصفة  "كزينتيا" من أخطر العواصف بعد تلك التي عرفتها فرنسا في 1999 وعواقبها كانت وخيمة على  المستويين الاقتصادي والإنساني بحيث دمرت العديد من المنازل والشركات الصغيرة والمتوسطة، فيما خلفت آلاف الناس بدون مأوى وعمل.  
 
ورغم كون فرنسا البلد الأكثر تضررا من هذه العاصفة، إلا أن دول أوروبية مجاورة أخرى لم تنج هي الأخرى من هذه الكارثة الطبيعية. ففي البرتغال قتلت العاصمة طفل واحد، فيما أعلنت حالة الطوارئ القصوى الأحد في المدينتين الكبريين شمال البرتغال بورتو وفيلا نوفا دي غايا. وبلغت العاصفة تدريجيا مساء الأحد بلجيكا ولوكسمبورغ وهولندا وشمال أوروبا  حيث سجلت ثلاث وفيات في ألمانيا.

كما طالت العاصفة شطرا من سويسرا حيث عصفت رياح بسرعة وصلت إلى 160 كلم في الساعة، لكن لم يشر إلى سقوط ضحايا.
 
إلغاء رحلات جوية في مطارات باريس
   في بلجيكا قتل رجل الأحد نتيجة سقوط شجرة في حديقته في جودواني قرب بروكسل، فيما هطلت أمطار غزيرة على البلاد مصحوبة برياح فاقت سرعتها 110 كلم في الساعة. وأغلقت جميع الحدائق العامة كإجراء احترازي في باريس وبروكسل. وأغلقت جميع الحدائق العامة كإجراء احترازي في باريس وبروكسل
وألغت الخطوط الجوية الفرنسية أكثر من مئة رحلة من أصل 700 الأحد في رواسي، اكبر مطارات باريس حيث تأخرت الرحلات ساعة على الأقل.

 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.