تخطي إلى المحتوى الرئيسي
فرنسا

وصول الشابة المغربية المبعدة نجلاء لحيمر إلى باريس

نص : برقية
3 دقائق

وصلت السبت إلى فرنسا الشابة المغربية نجلاء لحيمر التي أبعدت إلى المغرب في الـ18 من شهر فبراير/ شباط الماضي، وذلك بعد قرار الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي منحها حق العودة بمناسبة عيد المرأة في الثامن من مارس/ آذار الجاري.

إعلان

أ ف ب - عادت نجلاء الحيمر التلميذة المغربية التي ابعدت في شباط/فبراير من فرنسا الى المغرب لان ليس لديها رخصة اقامة، السبت الى فرنسا قادمة من الدار البيضاء بعد سماح الرئيس نيكولا ساركوزي بعودتها، على ما افادت مراسلة فرانس برس.

ووصلت نجلاء الحيمر بعيد الساعة 11,15 (10,15 تغ) الى مطار اورلي في ضاحية باريس وكان في استقبالها خمسون شخصا من ناشطي شبكة تربية بلا حدود التي دعمتها بعد ترحيلها.

ورفع نحو عشرة من تلاميذ ثانوية فرانسواز دولتو (وسط) التي كانت تدرس فيها الفتاة، لافتة كتب عليها ان "بلاد الدرك والحكام طردتك فمرحبا بك نجلاء في بلد التضامن والاخوة".

وقد توجهت نجلاء الحيمر في العشرين من شباط/فبراير الى مركز الدرك في شاتوه رنار (وسط) لرفع شكوى ضد شقيقها الذي اساء معاملتها لكنها اودعت قيد الحبس الاحترازي فورا ثم ابعدت الى المغرب لانه صدر بحقها قرار ترحيل من فرنسا في 24 تشرين الثاني/نوفمبر 2009.

واعلن الرئيس ساركوزي الاثنين بمناسبة اليوم العالمي للمراة انه "مستعد لاعادتها الى فرنسا اذا رغبت في ذلك" وحصلت التلميذة الفرنسية الاربعاء على تاشيرة من القنصلية الفرنسية بالرباط.

واعلنت شبكة التربية بلا حدود ان نجلاء الحيمر تقيم في فرنسا منذ 2005 هربا من تزويجها عنوة في بلادها لكنها كانت تتعرض بانتظام الى ضرب شقيقها. واثارت عملية ابعادها استنكار جمعيات الدفاع عن حقوق الانسان التي طالبت بعودتها فورا الى فرنسا.
 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.