تخطي إلى المحتوى الرئيسي

بان كي مون يتفقد المناطق المنكوبة للمرة الثانية بعد مرور شهرين على الزلزال

يقوم الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون الأحد بزيارة إلى هايتي للمرة الثانية لتفقد مدى تقدم عمليات الإغاثة على أرض الواقع برفقة الرئيس بريفال والعمل معا على حل العقبات التي تقف أمام إعادة إعمار البلاد.

إعلان

 رويترز- قال المتحدث باسم الامين العام  للامم المتحدة بان جي مون ان المسؤول الدولي سيزور هايتي يوم الأحد للاجتماع  بزعماء البلاد والمنكوبين الذين شردوا بسبب الزلزال الذي وقع في يناير كانون  الثاني وقتل مئات الالاف.

وانهار مقر بعثة الامم المتحدة في بورت او برنس بالاضافة الى الاف المباني  جراء الزلزال الذي بلغت شدته 7 درجات على مقياس ريختر في 12 يناير وقتل  ايضا هادي عنابي رئيس بعثة المنظمة الدولية في هايتي.

وقال مارتن نيسركي المتحدث باسم الامم المتحدة اليوم الجمعة إن بان -  الذي اختنق بالعبرات في وقت سابق من هذا الاسبوع خلال حفل تأبين 101 موظف  تابعين للامم المتحدة قتلوا في الزلزال- سيزور العاصمة بورت او برنس وسيلتقي  برئيس هايتي رينيه بريفال ورئيس الوزراء جان ماكس بيليريف.

وسيلتقي ايضا مع قادة من قوات حفظ السلام التابعة للامم المتحدة في  هايتي.  والزيارة التي تستغرق يوما واحدا ستكون الثانية من نوعها لبان الى  الدولة الفقيرة الواقعة في منطقة الكاريبي منذ ان دمر الزلزال العاصمة بورت  او برنس وهدم مقار بعثة حفظ السلام في اسوأ كارثة بشرية تمنى بها الامم المتحدة في حادثة واحدة على مدار تاريخها الممتد منذ 65 عاما.

وارسل الممثل الخاص السابق للامم المتحدة في هايتي ادموند موليت الى هايتي  لتولي مسؤولية قوات شرطة الامم المتحدة والقوات العسكرية بعد مقتل عنابي. وقال نيسركي "الامين العام سيزور ايضا مخيما للمشردين داخليا وسيتواصل   مع المواطنين الذين ما زالوا يعانون من الاثار المعوقة للزلزال."

وعززت قوات الامم المتحدة في هايتي في يناير عندما وافق مجلس الامن الدولي  بالاجماع على زيادة عددها بواقع 3500 جندي لتصل الى 12651. وتملك تفويضا  بتوفير الامن في هايتي وتتولى مهام الاغاثة الانسانية مع مغادرة القوات  الامريكية وغيرها من القوات الاجنبية البلاد.

 

 

 

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.