السنغال

تدشين تمثال "نهضة أفريقيا" المثير للجدل في الذكرى الخمسين للاستقلال

نص : برقية
|
فيديو : هند الغول
5 دقائق

دشن الرئيس عبد الله واد في حضور عشرين من الرؤساء الأفارقة تمثال "نهضة أفريقيا" الذي أثار جدلا حادا في البلاد؛ مما دفع الآلاف إلى الخروج السبت احتجاجا على تدشين التمثال في الذكرى الخمسين لاستقلال البلاد. وفي خطاب ألقاه بمناسبة هذه الذكرى أعلن واد أن بلاده ستستعيد كافة القواعد العسكرية الفرنسية على أراضيها.

إعلان

أ ف ب - شارك عشرون رئيس دولة افريقية، اي اكثر من ثلث القادة الافارقة السبت في دكار في تدشين نصب "النهضة الافريقية" المثير للجدل مع دعوات الى وحدة القارة المجزأة الى 53 دولة لتحقيق "الولايات المتحدة الافريقية".

ودعا الرئيس السنغالي عبدالله واد لاقامة "الولايات المتحدة الافريقية" مؤكدا ان "زمن الاقلاع قد وصل" بالنسبة للقارة التي تثير المطامع بثرواتها الطبيعية وسوقها الذي يعد نحو الف نسمة.

الا ان "العيد" تخلله في منتصف النهار تظاهرة ضمت الاف الاشخاص على رأسهم قادة المعارضة الذين طالبوا برحيل رئيس الدولة البالغ من العمر 84 عاما والحاكم منذ العام الفين منتقدين الكلفة الباهظة لهذا التمثال في بلد فقير.

وعند اسفل النصب الذي شيده عمال من كوريا الشمالية ويتجاوز علوه تمثال الحرية في نيويورك وامام حضور محدود لاسباب امنية اقتصر على بضعة مئات من المدعويين، اطلق الرئيس واد دعوته امام 19 رئيس دولة افريقية بحسب تعداد للرئاسة.

وقال واد "امام التحديات الجديدة للعولمة وحده الاندماج السياسي للولايات المتحدة الافريقية سيجعلنا في منأى عن تهميش قد يكون مشؤوما" على القارة الافقر في العالم.

وبعد "خمسة قرون من المحن والعبودية ما زالت افريقيا.. منتصبة ومصممة على تولي مصيرها بنفسها".

وشدد الرئيس واد المعروف بمواقفه المؤيدة لوحدة افريقيا "ان تجار العبيد رحلوا كما رحل اخر مستوطن، ولم يعد لدينا اي اعذار".

وبدوره دعا الرئيس الحالي للاتحاد الافريقي ورئيس دولة مالاوي بينغو وا موثاريكا الى الوحدة فقال "لدينا من الامور التي تجمعنا اكثر من التي تقسمنا. فلنعد الى بلداننا حاملين املا جديدا بافريقيا جديدة".

كذلك حضر الى دكار رئيس مفوضية الاتحاد الافريقي جان بينغ (الغابون) ورؤساء بنين وبوركينا والرأس الاخضر والكونغو (برازافيل) وساحل العاج والغابون وغامبيا وليبيريا ومالي وموريتانيا وزيمبابوي بشكل خاص.

وشارك في الاحتفالات ايضا فنانون امثال مانو ديبانغو واكون او شخصيات اميركية من السود امثال القس جيسي جاكسون.

وعبر المتحدث باسم الرئيس السنغالي مامادو بامبا نديايي لوكالة فرانس برس عن ارتياحه ل"امتلاك افريقيا هذا النصب. انه عيد افريقي جميل".

ويشكل هذا التدشين تتويجا للذكرى الخمسين لاستقلال هذه المستعمرة الفرنسية السابقة لافريقيا الغربية التي اشتهرت باستقرارها السياسي.

وتقدر تكلفة التمثال المشرف على العاصمة باكثر من 15 مليون يورو لكن فكرة ان ثلث العائدات يمكن ان تعود الى الرئيس واد على اساس حقوق المؤلف بصفته مبتكر التمثال هي التي تثير الانتقادات.

فبالنسبة لمروجيه فان النصب الضخم الذي تمثل زوجين مع طفلهما يرمز الى "افريقيا خارجة من باطن الارض تاركة الظلامية للذهاب نحو النور".

وهو يشبه ببرج ايفل في باريس وتمثال الحرية في نيويورك او المسيح المخلص في ريو دي جانيرو.

وقد نزل امس اكثر من الف معارض الى الشوارع للتعبير عن غضبهم، رافعين لافتتات تحمل خصوصا عبارات مثل "لنوقع رحيل واد" و"الشعب يطالب باخلاقية الحكم ويرفض الادارة المافياوية لجماعة واد.

وكانت المعارضة طالبت السنغاليين ورؤساء الدول الاجنبية مقاطعة حفل التدشين. 

 

هذا وقد أعلن الرئيس في خطاب الى الشعب لمناسبة الذكرى الخمسين للاستقلال أن السنغال ستستعيد القواعد الفرنسية على أراضيها فقال "اعلن رسميا ان السنغال ستستعيد ابتداء من منتصف ليل الرابع من أبريل/نيسان كل القواعد (العسكرية) على ارضنا التي كانت تحت سيطرة فرنسا"

 

 

 

 

 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم