الفاتيكان

البابا يلقي عظة الفصح على خلفية الفضائح التي تشغل الكنيسة

3 دقائق

ترأس البابا بنديكتوس السادس عشر، مساء السبت ليلة عيد الفصح، قداسا في كاتدرائية القديس بطرس. فيما ألقت فضائح التحرش الجنسي بالأطفال التي تواجهها الكنيسة الكاثوليكية بظلالها على الاحتفالات بعيد الفصح.

إعلان

أ ف ب - ترأس البابا بنديكتوس السادس عشر مساء السبت ليلة عيد الفصح في كاتدرائية مار بطرس في ظل الازمة التي تواجهها الكنيسة الكاثوليكية جراء فضائح التحرش الجنسي بالاطفال.

وجرت في هذه الليلة مراسيم عمادة عدد من الراشدين، على غرار ما يحصل في كل عام، وهم رجل واحد ونساء اربع، من الصومال والبانيا والسودان وروسيا واليابان.

والجمعة، ترأس البابا، الذي سيبلغ في 16 نيسان/ابريل عامه ال83، مراسم درب الصليب من شرفة مون بالاتين.

ويتزامن عيد الفصح هذا العام مع الازمة التي تواجهها الكنيسة جراء فضائح التحرش الجنسي التي اثيرت مؤخرا.

وفي هذا الاطار أشاد رئيس الكنيسة الكاثوليكية الاميركية المونسنيور فرنسيس جورج بالاجراءات التي اتخذها البابا للتصدي لظاهرة التحرش الجنسي بالاطفال.

وقال "ان البابا بنديكتوس السادس عشر هو من اعطانا الوسائل لمواجهة هذه الازمة بمختلف السبل، بشكل سريع يساعد على المعالجة".

واضاف ان البابا "سمح لنا بابقاء المعتدين خارج سلك الكهنوت بشكل دائم ومن خلال وسائل لم تكن متاحة من ذي قبل، وشجعنا على مد يد العون للضحايا".

وتابع "نحن مدينون للبابا (...) على سن اجراءات ساعدت الكنيسة

على مواجهة فضائح التحرش الجنسي بالاطفال".

واعتبر رئيس مجلس الاساقفة الالمان المطران روبرت زوليتش في عظة عيد الفصح انه ينبغي النظر في "الجوانب المظلمة في الكنيسة".

وقال "ينبغي الا تبقى الكنيسة ساكنة، نحتاج الى بداية جديدة".

وفي بوغوتا دعا سكرتير المجلس الاسقفي الكولومبي المطران خوان كوردوبا السبت الى الصفح عن الفضائح التي هزت الكنيسة الكاثوليكية.

وقال "اضم صوتي الى البابا للتعبير عن الحزن" معتبرا في الوقت نفسه ان نسبة قليلة جدا من فضائح التحرش الجنسي بالاطفال تتصل بالكنيسة الكاثوليكية.

وأبدى رئيس الاساقفة الانجيليين في ايرلندا السبت "اسفه العميق وحزنه" للتصريحات التي سبق ان أدلى بها والتي قال فيها ان الكنيسة الكاثوليكة في ايرلندا فقدت مصداقيتها بسبب هذه الفضائح.
 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم