الفاتيكان

الواعظ الذي شبه الهجوم على الكنيسة الكاثوليكية بمعاداة السامية يقدم اعتذاره

نص : برقية
|
فيديو : هند الغول
2 دقائق

تراجع الواعظ الفاتيكاني رانييرو كانتالاميسا وقدم اعتذارا عن تصريحاته الجمعة التي شبه فيها الهجوم على الكنيسة بمعاداة السامية. فيما نددت جمعية أمريكية لضحايا الاستغلال الجنسي من الأطفال وممثلون عن اليهود الجمعة بكلام الواعظ وطالبت البابا بتقديم اعتذار عن تلك التصريحات.

إعلان

أ ف ب - قدم واعظ القصر الرسولي الذي قام بتشبيه غير مباشر بين الاتهامات الموجهة للبابا والكنيسة في فضائح الاعتداءات الجنسية على اطفال، و"معاداة السامية" اعتذاراته في صحيفة ايطالية الاحد.

وقال واعظ القصر الرسولي الاب رانييرو كانتالاميسا لصحيفة كورييري ديلا سيرا الاوسع انتشارا "ان صدمت بشكل خارج عن ارادتي حساسية اليهود وضحايا الاعتداءات الجنسية على الاطفال آسف بكل صدق واقدم اعتذاري مؤكدا من جديد تضامني معهم".

وكان الاب كانتالاميسا تلا امام البابا مقطعا من رسالة "تضامن" الى الحبر الاعظم والكنيسة قال انه تلقاها من "صديق يهودي".

وندد كاتب الرسالة كما تلاها الاب كانتالاميسا في نهاية عظة حول العنف بحق المرأة ب"الهجوم العنيف والمركز على الكنيسة والبابا" معتبرا ان "استخدام الصورة النمطية ونقل المسؤولية والخطأ من الطابع الشخصي الى الطابع الجماعي يذكرانني بالجوانب المشينة لمعاداة السامية".

وهذه المقارنة بين معاداة السامية والمرحلة الصعبة التي تمر بها الكنيسة الكاثوليكية في اوروبا والولايات المتحدة مع كشف حالات كثيرة عن استغلال الاطفال جنسيا اثار الاستنكار لدى جمعيات الضحايا وفي اوساط اليهود الذين طالب بعض مسؤوليهم باعتذار البابا بنديكتوس السادس عشر.

وقد اقر الفاتيكان بالطابع غير المناسب لمثل هذه المقارنة مؤكدا ان هذا الامر لا يمثل موقف الكرسي الرسولي في اي حال من الاحوال.
 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم