فضاء

إطلاق "ديسكفري" على متنه ثلاث نساء في إحدى آخر مهام المكوكات الأمريكية

نص : برقية
6 دقائق

أُطلق اليوم الإثنين مكوك الفضاء الأمريكي "ديسكفري" من مركز كينيدي في فلوريدا باتجاه محطة الفضاء الدولية وعلى متنه سبعة رواد بينهم ثلاث نساء. وكما هو متوقع، عند وصول الرواد إلى المحطة الأربعاء سيكون في المدار أربع نساء، وهذا أمر يحدث لأول مرة.

إعلان

أ ف ب - اطلق المكوك الاميركي ديسكوفري الاثنين باتجاه محطة الفضاء الدولية مع سبعة رواد بينهم ثلاث نساء احداهن يابانية واخرى معلمة سابقة في مدرسة ثانوية.

وعند وصول الرواد الى المحطة الاربعاء كما هو متوقع، سيكون في المدار اربع نساء وهو امر غير مسبوق.

ووصلت الاميركية ترايسي كالدويل دايسون الاحد الى المحطة مع رائدين روسيين في مركبة سويوز الروسية.

واقلع المكوك ديسكوفري من منصة الانطلاق كما كان مقررا عند الساعة 10,21 بتوقيت غرينتش (الساعة 06,21 بالتوقيت المحلي) من مركز كينيدي الفضائي قرب كاب كانافيرال في فلوريدا (جنوب شرق) بعيد بزوغ الشمس.

وانفصل صاروخا الدعم اللذان يوفران 80 % من قوة الدفع خلال الدقيقتين الاوليين من عملية الصعود كما هو مقرر ليسقطا في المحيط الاطلسي حيث ستتم استعادتهما.

وقال بيت نيكولينكو مدير عملية الاقلاع متوجها الى قائد المكوك آلن بويندكستر "حان الوقت لتبدأوا صعودكم الى المدار. حظا سعيدا" فرد الاخير "هيا بنا".

وبلغ المكوك مدار الارض بعد ثماني دقائق ونصف الدقيقة على اقلاعه من فلوريدا. وقبيل الوصول الى المدار انفصل الخزان الخارجي ليعود الى الغلاف الجوي حيث سيتفكك.

وكان المكوك يصعد عندها بسرعة تفوق خمس مرات سرعة الصوت، لتتجاوز سرعته 26 الف كيلومتر في الساعة ويصل الى المدار بعدما تكون محركاته الثلاثة قد استنفدت الوقود المكون من الهيدروجين والاكسجين السائل بدرجة حرارة متدنية.

وبعدما وصل الى المدار على ارتفاع 225 كيلومتر فوق الارض سيواصل ديسكوفري مشواره الى محطة الفضاء الدولية التي من المقرر ان يلتحم بها الاربعاء. وتقع المحطة على علو 343 كيلومترا.

وخلال المهمة التي تستمر 13 يوما سينقل المكوك وطاقمه ثمانية اطنان من المؤن والمعدات من بينها اسرة اضافية لنزلاء محطة الفضاء الدولية فضلا عن سبع خزائن مخصصة للتجارب العلمية في مجالات الطب والبيولوجيا والكيمياء والفيزياء والبيئة.

ومن الاجهزة الاخرى التي سينقلها ديسكوفري ثلاجة اضافية لحفظ عينات الدم والبول واللعاب والنبات والجراثيم التي ستخضع لتجارب في انعدام الجاذبية ومن ثم سنتقل الى الارض لتحليلها.

وسيسلم المكوك كذلك جهاز تمرين يسمح بقياس قوة العضلات.

وتؤدي الاقامة لفترة طويلة في الفضاء الى ضمور العضلات مما يرغم رواد الفضاء على ممارسة التمارين بانتظام.

وتنقل كل هذه المعدات في القمرة المضغوطة "ليوناردو" التي بنتها ايطاليا والملتحمة بالمكوك. وبعد التحام ديسكوفري بالمحطة ستفصل القمرة ليوناردو بواسطة ذراع المحطة الالية لتلتحم بها على ان يتم افراغ التجهيزات التي تحملها.

وتتتضن مهمة ديسكوفري ثلاث عمليات خروج الى الفضاء من ست ساعات ونصف الساعة يجريها فريق رواد من ديسكوفري في الايام الخامس والسابع والتاسع من الرحلة.

ومن المهمات الرئيسية في عمليات السير في الفضاء هذه واكثرها تعقيدا، استبدال حزان الامونياك الفارغ المربوط بالمحطة من الخارج، بخزان جديد مليء. ويستخدم الامونياك في نظام تبريد المحطة المدارية.

وبعد هذه الرحلة وهي الثانية لمكوك اميركي هذه السنة، لن يبقى سوى ثلاث رحلات مبرمجة قبل سحب المكوكات الاميركية الثلاثة من الخدمة بعدما استخدمت على مدى ثلاثة عقود. واطلق اول مكوك في نيسان/ابريل 1981.

والان وبعد الانتهاء تقريبا من بناء المحطة باتت وكالة الفضاء الاميركية تنقل قطع الغيار والتجهيزات الضرورية لصيانة المحطة فضلا عن المعدات المخصصة للتجارب العلمية في انعدام الجاذبية وفي الفضاء الخارجي.

واعلن الرئيس الاميركي في شباط/فبراير في مشروع الميزانية للعام 2011 التمديد لمحطة الفضاء الدولية حتى العام 2020.

ومحطة الفضاء الدولية مشروع تبلغ كلفته مئة مليار دولار بدأ العام 1998 وتشارك فيه 16 دولة وتموله الولايات المتحدة خصوصا.

وبعد سحب المكوكات الاميركية من الخدمة ستعتمد الولايات المتحدة على مركبات سويوز الروسية لنقل روادها الى محطة الفضاء الدولية بانتظار ان تحل مكانها مركبات اميركية جديدة في حدود العام 2015.

وكان الرئيس الاميركي قرر نهاية شباط/فبراير الغاء برنامج "كونستيليشن" الذي كان ينص على عودة الاميركيين الى القمر، ما اطاح ايضا بمشروع تطوير الصاروخ "اريس 1" الذي كان سيحل مكان المكوكات العام 2015، مع المركبة "اوريون".

وينوي باراك اوباما بدل ذلك تشجيع القطاع الخاص على تطوير مركبات تقل رواد الناسا الى مدار منخفض بكلفة اقل.

وقد اثار القرار المفاجئ بالغاء البرنامج من دون طرح بديل واضح، انتقادات في الكونغرس وفي صفوف الناسا.

ويزور اوباما في 15 نيسان/ابريل مركز كينيدي الفضائي حيث سيعرض النهج الاميركي الجديد بشأن رحلات استكشاف الفضاء المأهولة.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم