دوري أبطال أوروبا

تأهل إنتر ميلان لنصف النهائي للمرة الأولى منذ 2003

نص : برقية
6 دقائق

تأهل نادي إنتر ميلان الإيطالي للدور نصف النهائي لدوري أبطال أوروبا لكرة القدم للمرة الأولى منذ 2003 بعد فوزه على سسكا موسكو الروسي بهدف لصفر الثلاثاء، في إياب الدور ربع النهائي.

إعلان

أ ف ب - بلغ انتر ميلان الايطالي الدور نصف النهائي لمسابقة دوري ابطال اوروبا لكرة القدم للمرة الاولى منذ موسم 2002-2003 بعدما جدد فوزه على سسكا موسكو الروسي 1-صفر اليوم الثلاثاء على ملعب "كوميليكس لوزنيكي" في موسكو في اياب الدور ربع النهائي.

وسجل الهولندي ويسلي سنايدر هدف المباراة الوحيد في الدقيقة السادسة.

وكان انتر ميلان فاز 1-صفر ايضا ذهابا في ميلانو.

ويلتقي انتر ميلان في الدور المقبل مع برشلونة الاسباني حامل اللقب او ارسنال الانكليزي اللذين يلتقيان لاحقا ايابا في برشلونة علما بان مباراة الذهاب انتهت بالتعادل 2-2 في لندن.

وهي المرة الاولى التي يبلغ فيها انتر ميلان الدور نصف النهائي منذ موسم 2002-2003 عندما توقف مشواره حينها امام جاره ميلان.

وهي المرة الرابعة التي ينجح فيها مورينيو في تخطي الدور ربع النهائي للمسابقة بعد الاولى مع بورتو البرتغالي عام 2004 عندما قاده الى اللقب، وتشلسي الانكليزي عامي 2005 و2007.

يذكر ان انتر ميلان كان ودع المسابقة الاوروبية الام من دورها ثمن النهائي في المواسم الثلاثة السابقة على يد فالنسيا الاسباني وليفربول ومانشستر يونايتد الانكليزيين على التوالي، لكنه فك عقدته هذا الموسم بعدما تخطى عقبة الفريق الانكليزي الاخر تشلسي ومن بعده سسكا موسكو، ليواصل رفع لواء ايطاليا في المسابقة بعد خروج ميلان ويوفنتوس وفيورنتينا.

وأكد انتر ميلان الساعي الى اللقب الثالث في تاريخه والاول منذ ثنائيته عامي 1964 و1965، تفوقه على سسكا موسكو في المباريات الاربع التي جمعت بينهما حتى الان، ففاز عليه عام 2007 على الملعب ذاته في موسكو 2-1 و4-2 في "جوزيبي مياتزا" في ميلانو، ثم 1-صفر ذهابا الاربعاء الماضي.

ولم يجد انتر ميلان اي صعوبة في التغلب على سسكا موسكو كما لم يتأثر لاعبوه كثيرا بارضية الملعب المكسوة بالعشب الاصطناعي وهو ما كان يثير مخاوف لمدربه مورينيو قبل المباراة حيث صرح بان فريقه "سيكون في موجهة خصمين هما سسكا موسكو الشرس والعشب الاصطناعي للملعب والذي يلعب عليه لاعبو الانتر للمرة الاولى في مسيرتهم".

واندفع انتر ميلان منذ البداية نحو الهجوم وبدا واضحا من تشكيلته التي لم تضم اي لاعب ايطالي (3 برازيليين و4 ارجنتينيين وصربي وهولندي وكاميروني ومقدوني)، انه مصمم على الفوز من خلال اشراك مورينيو للارجنتيني دييغو ميليتو والمقدوني غوران بانديف والكاميروني صامويل ايتو اساسيين من البداية.

وكان بامكان انتر ميلان حسم نتيجة المباراة في اكثر من مناسبة من خلال الهجمات المرتدة المنسقة خصوصا ميليتو الذي اهدر فرصتين سهلتين في الشوط الاول.

في المقابل، فشل سسكا موسكو في ان يصبح اول فريق روسي يبلغ دور الاربعة منذ 1991 عندما حقق هذا الامر حينها جاره سبارتاك موسكو، وبالتالي خرج خالي الوفاض من المسابقة التي كان يمني النفس باضافتها الى سجله بعد تتويجه بلقب كأس الاتحاد الاسيوي عام 2005.

ووجد سسكا موسكو صعوبة كبيرة في تخطي خطي الوسط والدفاع لانتر ميلان الذي استعاد خدمات مدافعه البرازيلي العملاق لوسيو بعد غيابه عن مباراة الذهاب بسبب الايقاف، فاقتصرت محاولات اصحاب الارض على التسديد من بعيد.

وكانت اول محاولة روسية اثر تسديدة قوية للياباني كيسوكي هوندا مرت بجوار القائم الايسر للحارس البرازيلي جوليو سيزار (2).

ومنح سنايدر التقدم لانتر ميلان من تسديدة قوية بيمناه ركلة حرة مباشرة من 20 مترا عانقت شباك الحارس ايغور اكينفييف (6).

واضطر مدرب سسكا موسكو ليونيد سلاتسكي الى تعزيز خط الهجوم للعودة في نتيجة المباراة خصوصا وان هدف انتر ميلان وضعه امام تسجيل 3 اهداف لبلوغ الدور نصف النهائي، فأشرك المهاجم النيجيري تشيدي اودياه مكان لاعب الوسط فاسيلي بيريزوتسكي (14).

وكاد توماس نيسيد يدرك التعادل عندما تلقى كرة من اودياه عندما حافة المنطقة فسددها قوية بيمناه مرت بجوار القائم الايمن للحارس سيزار (24).

وأهدر الارجنتيني دييغو ميليتو فرصة التعزيز عندما تلقى كرة خلف المدافعين من الارجنتيني استيبان كامبياسو وكسر مصيدة التسلل وراوغ احد المدافعين وسدد كرة زاحفة تصدى لها الحارس اكينفييف (35).

وأنقذ سيزار مرماه من هدف محقق عندما ابعد تسديدة قوية لاودياه من خارج المنطقة الى ركنية لم تثمر (44).

وتلقى سسكا موسكو ضربة موجعة مطلع الشوط الثاني بطرد اودياه لتلقيه الانذار الثاني على اثر تدخل قوي بحق ايتو (49).

وتألق سيزار في انقاذ مرماه مرة اخرى بتصديه لكرة قوية للتشيلي مارك دينيس غونزاليز من داخل المنطقة (58).

ورد اكينفييف بتصديه لتسديدتين قويتين لسنايدر والصربي ديان ستانكوفيتش على التوالي (69 و70)، ثم تدخل اكينفييف مرة اخرى لانقاذ مرماه من هدف ثان بتصديه لانفراد ميليتو (73).

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم