السودان

"الحركة الشعبية لتحرير السودان" تقاطع الانتخابات في شمال البلاد

نص : برقية
|
3 دقائق

قررت "الحركة الشعبية لتحرير السودان" عقب اجتماع لمكتبها السياسي الثلاثاء في الخرطوم مقاطعة الانتخابات في شمال السودان وسحب مرشحيها في الولايات الثلاث عشرة الشمالية. وبرر أموم باغان الأمين العام للحركة القرار "باستمرار الحرب في دارفور".

إعلان

أ ف ب - اعلنت الحركة الشعبية لتحرير السودان (متمردون جنوبيون سابقون) مساء الثلاثاء في ختام اجتماع لمكتبها السياسي في الخرطوم سحب مرشحيها الى الانتخابات في شمال السودان.

وقال باغان اموم الامين العام للحركة للصحافيين "بعد مراجعة الوضع .. قررنا نحن في الحركة الشعبية فرع شمال السودان مقاطعة الانتخابات في الولايات الثلاث عشرة الشمالية".

واضاف "موقفنا بات واضحا الان. سنواصل مشاركتنا في الانتخابات في جنوب السودان وجبال النوبة وولاية النيل الازرق ونحن على ثقة بان الحركة الشعبية ستنتصر في هذه المناطق".

وبذلك تسحب الحركة مرشحيها الى الانتخابات الرئاسية والتشريعية في شمال السودان باستثناء ولايتي النيل الازرق وجنوب كردفان المحاذيتين لجنوب السودان. ويضم شمال السودان 15 ولاية والجنوب 10 ولايات.

وبرر اموم قرار الحركة "باستمرار الحرب في دارفور"، مضيفا انه "يستحيل تنظيم الانتخابات في اجواء تسيطر عليها حال الطوارىء".

وقال ان الحركة الشعبية تدعو الى "انهاء الحرب في دارفور، وانهاء حالة الطوارىء".

وكانت الحركة سحبت مرشحها ياسر عرمان الى الانتخابات الرئاسية واعلنت سابقا مقاطعة الانتخابات في ولايات دارفور الثلاث.

وتاتي مقاطعة الحركة الشعبية للانتخابات في شمال السودان لتلقي مزيدا من الظلال على مصداقية الانتخابات التشريعية وانتخابات مجالس الولايات والولاة في اكبر بلد افريقي.

وتنظم الانتخابات من الاحد المقبل الى الثلاثاء وهي الاولى منذ 1986 وتشمل انتخاب الرئيس والمجلس الوطني (برلمان) والولاة ومجالس الولايات. واضافة الى ذلك ينتخب الجنوبيون رئيس حكومة جنوب السودان المتمتع بالحكم الذاتي.
 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم