تخطي إلى المحتوى الرئيسي

إجلاء آلاف المشردين لأماكن آمنة بمساعدة الأمم المتحدة

بدأت حكومة هايتي بمساعدة الأمم المتحدة أمس السبت عملية لنقل آلاف من الناجين من الزلزال إلى ملاذ أكثر أمانا لتفادي خطر الانهيارات الطينية والفيضانات خلال موسم المطر.

إعلان

بدأت الامم المتحدة أمس السبت البدء بنقل ثمانية الاف هايتي يعيشون منذ الزلزال في موقع خطر الى مخيم جديد بني على مساحة 20 كلم شمال العاصمة بور اور برنس وفي امكانه استقبال حتى 250 الف شخص، بحسب ما اعلنت متحدثة لوكالة فرانس برس.

ويقيم هؤلاء الاشخاص في موقع نادي الغولف في مدينة بيتون على مرتفعات العاصمة الهايتية.

وقالت فرانس هوتوبيز، المتحدثة باسم مكتب تنسيق الشؤون الانسانية في الامم المتحدة، انه تم اختيار هؤلاء الاشخاص كاولوية "لان خيمهم او بيوتهم البلاستيكية مقامة في اماكن يخشى ان تتعرض لانزلاقات ارضية او لفيضانات".

واوضحت ان "كل الامور تتم في شكل طبيعي لاستقبال هؤلاء الاشخاص السبت" تحسبا لفصل الامطار الداهم. وحددت الامم المتحدة تاريخ 15 نيسان/ابريل موعدا لانتهاء هذه العملية.

وحددت الامم المتحدة في بور او برنس سبعة مخيمات تعتبر "خطرة جدا" خلال فصل الامطار ثم فصل الاعاصير. وادى الزلزال الذي ضرب هايتي في 12 كانون الثاني/يناير الماضي الى تشريد نحو 1,3 مليون نسمة.

واوضحت المتحدثة ان المخيم الجديد الذي اطلق عليه اسم "كوراي" اقيم على ارض مساحتها 7500 هكتار وهو قادر على استيعاب حتى 250 الف شخص.

 

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.