الشرق الأوسط

اشتباكات مسلحة بين الجيش الإسرائيلي ومقاتلين من "سرايا القدس" في غزة

نص : برقية
4 دقائق

اندلعت في وقت مبكر من صباح الثلاثاء اشتباكات مسلحة "عنيفة" بين مقاتلي "سرايا القدس"، الجناح العسكري لحركة "الجهاد الإسلامي"، والجيش الإسرائيلي قرب الحدود بين قطاع غزة وإسرائيل. وأعلنت مصادر طبية مقتل مقاتلين فلسطينيين اثنين في الاشتباكات.

إعلان

أ ف ب - قتل ناشطان فلسطينيان من سرايا القدس في اشتباك مسلح وقع صباح الثلاثاء مع قوة من الجيش الاسرائيلي شرق مخيم البريج وسط قطاع غزة.

وقال الطبيب معاوية حسنين مدير عام الاسعاف والطوارئ في وزارة الصحة لوكالة فرانس برس ان "مروان الجربة (25 عاما) ووائل ابو جلالة وهما من سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الاسلامي، استشهدا بنيران قوات الاحتلال" الاسرائيلي.

واشار الى ان مقاتلين اثنين اخرين لا يزالان في المكان الذي وقع فيه الاشتباك "ربما شهيدين او جريحين لم تتمكن طواقم الاسعاف من الوصول اليهما بسبب خطورة الوضع من اطلاق قوات الاحتلال النار".

واوضح ان اتصالات تجري مع الجانب الاسرائيلي لتأمين وصول سيارة اسعاف لنقلهما.

وكانت سرايا القدس اكدت في بيان وصلت نسخة منه لوكالة فرانس برس في ساعة مبكرة ان مجموعة من مقاتليها "تخوض اشتباكات عنيفة مع قوة صهيونية خاصة حاولت التسلل الي شرق مخيم البريج".

واضاف البيان ان "مجاهدينا اكدوا اصابة القوة الصهيونية المتوغلة اصابة مباشرة بنيران اسلحتهم"، مؤكدة ان الاشتباكات جاءت "في اطار التصدي لمحاولة توغل" لقوة اسرائيلية.

واكدت متحدثة باسم الجيش الاسرائيلي الحادثة.

وقالت ان "اربعة فلسطينيين اقتربوا من السياج الحدودي واطلقوا الرصاص باتجاه الجنود الذين ردوا على اطلاق النار واصابوا اربعة ارهابيين"، مشيرة الى عدم وقوع اصابات في الجانب الاسرائيلي.

واورد الشهود ان مروحية هجومية اسرائيلية اطلقت النار بينما اطلقت فيه قذائف مدفعية عدة في اتجاه شرق مخيم البريج.

وبعد انتهاء الاشتباك المسلح توغلت قوة اسرائيلية مدعومة بعدد من الاليات العسكرية مئات الامتار في الاراضي الفلسطينية شرق المخيم، بحسب الشهود.

واوضح عدد من السكان ان جرافتين عسكريتين برفقة ثلاث دبابات وناقلة جند توغلت لحوالي اربعمائة متر وتقوم باعمال تجريف وتمشيط في المنطقة

وقالت سرايا القدس في بيان اخر انها"تمكنت من استهداف الآليات المتوغلة شرقي البريج وسط قطاع غزة بعدد من قذائف الهاون"..

وكانت سرايا القدس اعلنت الاثنين ان اجهزة امن حكومة حماس افرجت عن اربعة من اعضائها اعتقلتهم ليل الاحد بينما كانوا يعدون لتنفيذ عملية عسكرية، وذلك بعد ان اجبرتهم على توقيع تعهد باحترام التهدئة غير المعلنه مع اسرائيل.

وتمتنع حركة حماس عن اطلاق صواريخ على الاراضي الاسرائيلية من قطاع غزة منذ انتهاء الحملة العسكرية الاسرائيلية في كانون الثاني/يناير 2009 على القطاع.

الا ان فصائل فلسطينية اخرى توجه صواريخها احيانا الى جنوب اسرائيل ما يدفع الدولة العبرية الى توجيه ضربات جوية داخل القطاع.

وتقول حماس انها توصلت الى اتفاق مع فصائل فلسطينية اخرى للتقيد بهدنة مع اسرائيل مع الاحتفاظ بحق الرد في حال توغل الجيش الاسرائيلي داخل اراضي القطاع.

الا ان حركة الجهاد رفضت التقيد باي هدنة وقال احد قياديي الحركة الاثنين "لا يوجد اي هدنة بين المقاومة والعدو".

ويقول الجيش الاسرائيلي ان نحو اربعين قذيفة او صاروخا اطلقت من قطاع غزة على اسرائيل منذ مطلع السنة الحالية بينها نحو عشرين خلال اذار/مارس فقط.

الا ان اطلاق هذه الصواريخ توقف عمليا منذ مطلع نيسان/ابريل الحالي اثر مواجهات عنيفة اوقعت اربعة قتلى على اطراف غزة ادت الى مقتل جنديين اسرائيليين ومقاتلين من حركة الجهاد الاسلامي.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم