تخطي إلى المحتوى الرئيسي

ميشال أوباما تصل بور أو برنس في زيارة مفاجئة

وصلت ميشال أوباما زوجة الرئيس الأمريكي إلى العاصمة الهايتية بور أو برنس في زيارة لم يعلن عنها من قبل. وتأتي هذه الزيارة بهدف تأكيد "الالتزام الأمريكي بمساعدة هايتي على النهوض وإعادة البناء خصوصا مع بدء موسم الأمطار والأعاصير".

إعلان

أ ف ب - وصلت السيدة الاميركية الاولى ميشال اوباما الثلاثاء الى هايتي في زيارة مفاجئة، بعد ثلاثة اشهر على الزلزال المدمر الذي تعرضت له البلاد، حلقت خلالها فوق العاصمة التي عمها الخراب والتقت الرئيس الهايتي رينيه بريفال الذي اكدت له دعم واشنطن.

وقد وصلت السيدة الاميركية الاولى الى هايتي برفقة جيل بايدن زوجة نائب الرئيس الاميركي جو بايدن.

وحطت الطائرة التي اقلتهما بعيد الساعة 10,00 بالتوقيت المحلي (14,00 ت غ). ثم حلقت السيدتان في مروحية للجيش المكسيكي فوق العاصمة التي دمر قسم منها بسبب زلزال 12 كانون الثاني/يناير الذي ادى الى مقتل 220 الف شخص على الاقل وتشريد 1,3 مليون اخرين.

وقالت زوجة الرئيس باراك اوباما لدى نزولها من المروحية في حديقة القصر الوطني لدى لقائها الرئيس رينيه بريفال وزوجته اليزابيث بريفال، "انه مشهد محزن. ان (مشهد) الخراب مؤلم حقا" بحسب الصحافيين الذين يرافقونها.

وبعد ان عانقت زوجة الرئيس الهايتي توجهت ميشال اوباما الى داخل القصر الذي اتى الدمار على جزء كبير منه، برفقة جيل بايدن والرئيس بريفال وزوجته. وعقدوا اجتماعا استمر نحو ثلاثين دقيقة.

واعلن البيت الابيض في بيان ان هذه الزيارة المفاجئة تهدف الى تأكيد "الالتزام الاميركي بمساعدة هايتي على النهوض واعادة البناء خصوصا مع بدء موسم الامطار والاعاصير".

واقيم بعد الزلزال اكثر من 1200 مخيم في هذاالبلد الذي يعد افقر بلدان الاميركتين، ويبدو ان الكثير منها ما زال قائما بعد مرور ثلاثة اشهر على الكارثة. وقد توتر الوضع خلال عطلة نهاية الاسبوع المنصرم مع بدء عملية اخلاء بالقوة لعشرات المخيمات المقامة على اراض خاصة.

وفاجأت عمليات الاخلاء الامم المتحدة واقلقتها لاسيما وان المنظمة الدولية دخلت في سباق مع الزمن لاعادة اسكان نحو تسعة الاف مشرد يعيشون في اماكن مهددة بسيول وحلية او بالانهيار بسبب موسم الامطار الذي بدأ.

وبعد الاجتماع توجهت ميشال اوباما وجيل بايدن لزيارة مستشفى اصابه الدمار برفقة السيدة الاولى الهايتية.

وقبل التوجه مساء اليوم الى المسكيك في زيارة رسمية لثلاثة ايام من المقرر ان تلتقي ميشال اوباما ايضا اعضاء في الادارة الاميركية ل"شكرهم" على "جهودهم الخارقة في هايتي خلال الاشهر الثلاثة الاخيرة".

واضافة الى نشر 20 الف جندي في الايام التي تلت الكارثة خصصت واشنطن ملايين الدولارات لهذه البلاد وارسلت عشرات من موظفي الوكالة الاميركية للتنمية الدولية (يو.اس ايد). وهناك حوالى الف منظمة غير حكومية اميركية في هايتي بحسب يو.اس ايد.
 

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.