تخطي إلى المحتوى الرئيسي

أكثر من 400 قتيل في زلزال ضرب شمال غربي البلاد بلغت قوته 6.9 درجات

ارتفعت حصيلة الزلزال الذي ضرب إقليم كينغهاي في شمال غرب الصين وبلغت قوته 6.9 درجات على سلم ريختر إلى 400 قتيل و8000 جريح حسبما أفادت وسائل الإعلام الرسمية.

إعلان

لقي 400 شخص على الأقل حتفهم وجرح الآلاف إثر زلزال بقوة 6.9 درجات على سلم ريختر ضرب صباح الأربعاء إقليم كينغهاي النائي شمال غرب الصين القريب من منطقة التبت، حسب آخر حصيلة لوسائل الإعلام الرسمية. وتبعت الزلزال ثلاث هزات ارتدادية وصلت قوتها إلى 5.8 درجات حسب المرصد الجيولوجي الأمريكي.

العديد من المباني انهارت على أصحابها
وأفاد مراسل فرانس 24 في شنغهاي زوريز زيلبارمان أن "السلطات المحلية متخوفة جدا من الوضع" بعد الزلزال موضحا أن "أغلبية المباني انهارت، والسكان اضطروا إلى الفرار وترك منازلهم، والناجون يبحثون عن أهاليهم تحت الأنقاض".

كما أفاد مسؤولون محليون أن الجرحى يملئون الشوارع والعديد من الطرقات تضررت من جراء انهيار التربة وتعطلت وسائل الاتصال في هذه المنطقة الجبلية الواقعة في سلسلة الهيمالايا.

ويبلغ عدد سكان منطقة يوشو، وهي مقاطعة فقيرة نائية قريبة من إقليم التبت وكانت مركز الهزة ، حوالي 80 ألف شخص.
ويقطنها مزارعون وبدو ينتمون إلى العرقين المنغولي والتبتي وتختزن احتياطات كبيرة من الفحم والرصاص والنحاس.

"نعتمد على أيادينا لرفع الأنقاض لانعدام معدات وتجهيزات طبية"
وسارعت السلطات الصينية إلى إرسال فرق الإنقاذ إلى المنطقة المتضررة جراء الزلزال لكن انهيار البنى التحتية في المنطقة يصعب وصولها وعملها، حسبما أفادت وكالة أنباء الصين الجديدة.

وقال شي هواجي من الشرطة العسكرية المشاركة في عمليات الإنقاذ "علينا أن نعتمد بشكل أساسي على أيادينا لرفع الأنقاض لأنه ليس هناك معدات، ولا تجهيزات طبية أيضا".

وتعد الصين منطقة نشطة من ناحية الزلازل حيث ضربت هزة أرضية بقوة 6.2 درجات مدينة غولمود في آب/أغسطس من العام الفائت وأدت إلى انهيار نحو ثلاثين منزلا من دون أن تخلف ضحايا.

وسُجل أسوأ زلزال في الصين خلال الأعوام الأخيرة في أيار/مايو 2008 في مقاطعة سشوان، وبلغت قوته ثماني درجات على سلم ريختر، وخلف 87 ألف ضحية على الأقل، بين قتيل ومفقود
 

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.