مصر

السياح الإسرائيليون يغادرون سيناء خشية وقوع عمليات خطف إرهابية

نص : برقية
3 دقائق

امتثل مئات السياح الإسرائيليين، الذين يقضون عطلاتهم في شبه جزيرة سيناء المصرية، إلى تحذير حكوماتهم من خطر وقوع عمليات خطف إرهابية تستهدفهم على الأراضي المصرية؛ فعادوا إلى بلادهم. وجاء التحذير الإسرائيلي بناء على تكهنات وتهديدات من حزب الله اللبناني وإيران.

إعلان

أ ف ب - عاد مئات السياح الاسرائيليين الى بلادهم الاربعاء غداة تحذير اطلقته السلطات الاسرائيلية من احتمال وقوع عمليات خطف في شبه جزيرة سيناء المصرية، كما افادت الشرطة.

وقال المتحدث باسم الشرطة ميكي روزنفلد لوكالة فرانس برس "خلال الليل (الثلاثاء الى الاربعاء) وساعات الصباح الاولى، عاد 430 اسرائيليا الى بلادهم". واعتبر ان 650 سائحا اسرائيليا كانوا متواجدين في سيناء عندما صدر التحذير مساء الثلاثاء.

وكان مكتب مكافحة الارهاب الذي يخضع لسلطة رئيس الوزراء، حذر السياح الاسرائيليين المتواجدين في سيناء مساء الثلاثاء "من خطر وشيك لعملية خطف ارهابية".

واكد انه يملك "معلومات ملموسة" في هذا الموضوع، وطلب من السياح الاسرائيليين "العودة فورا" الى اسرائيل ومن عائلات هؤلاء السياح الاتصال به.

وبحسب الاذاعة العسكرية الاسرائيلية، فان هذا التحذير من خطر استثنائي اطلق اثر شائعة -غير مؤكدة- حول عملية خطف اسرائيلي في المنطقة.

وفي شباط/فبراير، اصدر مكتب مكافحة الارهاب تحذيرا للرعايا الاسرائيليين الذين يستعدون للسفر الى الخارج في الربيع من مخاطر عمليات خطف واعتداءات.

واعتبر المكتب انذاك انه "من الضروري تجديد هذه التحذيرات نظرا الى تهديدات حزب الله (الشيعي اللبناني) وايران".

وعلى الرغم من هذا التحذير، فان اكثر من 20 الف اسرائيلي امضوا عطلة الفصح (نهاية اذار/مارس-بداية نيسان/ابريل) في سيناء حيث لم يسجل وقوع اي حادث.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم