تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الرئيس السابق محمد خاتمي لم يمنع من السفر

أعلن محامي الرئيس السابق والمعارض الإصلاحي الإيراني محمد خاتمي أن موكله لم يمنع من السفر إلى خارج البلاد كما ذكر موقع "برلمان نيوز" المعارض وإنما ألغى سفره بناء على "نصائح" بعض هيئات السلطة.

إعلان

أ ف ب - لم يمنع الرئيس الايراني السابق الاصلاحي محمد خاتمي الخميس من مغادرة البلاد كما افاد موقع معارض، على ما اعلن محاميه الجمعة مؤكدا ان زيارة خاتمي الغيت بناء على "نصائح" بعض هيئات السلطة.

ونقلت وكالة الانباء العمالية عن محمود علي زاده طبطبائي قوله "لم يصدر اي امر يمنع خاتمي من مغادرة ايران".

واضاف محاميه دون مزيد من التفاصيل ان "الغاء زيارة خاتمي الى اليابان تقرر بناء على نصائح بعض هيئات (السلطة) وليس هناك اي قرار لمنع خاتمي من مغادرة ايران".

وكان موقع المعارضة في البرلمان (برلمان-نيوز) افاد استنادا الى "مصدر مطلع" ان الرئيس السابق محمد خاتمي منع الخميس من مغادرة البلاد عندما كان متوجها الى اليابان حيث دعي الى المشاركة في مؤتمر دولي حول نزع الاسلحة النووية.

كذلك اكد "مصدر مطلع" ايضا لوكالة فرانس برس طالبا عدم كشف هويته ان "الشرطة ابلغت خاتمي انه لا يمكنه مغادرة البلاد".

وتعرض الرئيس الاصلاحي السابق الذي تحول الى احد ابرز قادة المعارضة عقب اعادة انتخاب الرئيس محمود احمدي نجاد المثيرة للجدل في حزيران/يونيو 2009، الى تهجمات كلامية وتخويف من الجناح المتشدد في النظام خلال الاشهر الاخيرة.

وانتقد خاتمي (66 عاما) الذي تولى السلطة في ولايتين متتاليتين في 1997 و2005، مرارا القمع الذي مارسته السلطات بحق المعارضة عقب تظاهرات الاحتجاج التي تلت اعادة انتخاب احمدي نجاد، محذرا النظام من مغبة انتهاج "سياسة خطيرة على الجمهورية الاسلامية".

ودعا الى الافراج عن مئات المعتقلين الذين اوقفوا خلال تلك التظاهرات وصدرت بحق العديد منهم احكام قاسية بالسجن 

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.