طيران - بركان أيسلندا

الاتحاد الأوروبي يربط قرار استئناف الرحلات الجوية بسلامة المسافرين

نص : برقية
4 دقائق

أعلنت الرئاسة الإسبانية للاتحاد الأوروبي اليوم أن أي قرار حول إعادة فتح المجال الجوي سيكون مشروطا بتأمين "سلامة" المسافرين. وكان قد أعلن وزير الدولة الإسباني للشؤون الأوروبية أنه من الممكن أن تستأنف 50 % من الرحلات الجوية في أوروبا الاثنين.

إعلان

أ ف ب - اعلنت الرئاسة الاسبانية للاتحاد الاوروبي اليوم الاثنين قبل مؤتمر بالفيديو لوزراء النقل الاوروبيين، ان اي قرار حول اعادة فتح المجال الجوي الاوروبي سيكون مشروطا بتأمين "سلامة" المسافرين.

وقال وزير النقل الاسباني خوسيه بلانكو للاذاعة الوطنية الاسبانية، ان "ما يهمنا هو ما يتعلق بالسلامة والوقاية".

واضاف "من الضروري ان نكون حذرين ونعتمد التشدد في تصرفاتنا. وعلى المواطنين ان يدركوا اننا نعمل لضمان سلامتهم رغم ان ذلك يتسبب بمشاكل كثيرة وخسائر فادحة".

وتطرق بلانكو الى تذمر الشركات الجويةالتي تطالب باعادة فتح الطرق الجوية وتشير الى خسائر تقدر بعشرات ملايين اليورو يوميا، واقر بأن تدابير الوقاية التي ادت الى اغلاق عدد كبير من المطارات الاوروبية وصفها "البعض بأنها مبالغ فيها".

لكنه قال "في اوضاع غير مرغوب فيها، لا يريد احد تحمل المسؤولية"، اذا ما وقع حادث ما.

واوضح بلانكو "سنناقش كل الدراسات التي اجرتها شركات جوية على رحلات تجريبية" في نهاية الاسبوع. وقال "سنجري تحليلا عن كيف يتطور تجمع الرماد البركاني العالق وكثافته".

وذكر ان "كل ذلك سيكون اساسا لاتخاذ قرار في اطار مجلس وزراء الاتحاد الاوروبي الذي ستقدم الرئاسة الاسبانية اقتراحا خلاله".

واضاف "لا نستطيع اثارة آمال زائفة او مخاوف زائفة وما زلنا لا نعرف كم سيستمر هذا الوضع".

it
شلل في الملاحة الجوية لليوم الخامس

من جهة ثانية، اعلنت المفوضية الاوروبية الاثنين، ان الاتحاد الاوروبي مستعد للسماح لدول الاتحاد بتقديم مساعدة مالية الى الشركات الجوية التي تضررت جراء مرور سحابة الرماد البركاني.

وقال مفوض المنافسة جواكين الومينا، ان الدرك الاوروبي للمنافسة "مستعد لمناقشة تدبير شبيه بالتدبير الذي اتخذناه بعد اعتداءات ايلول/سبتمبر 2001" في الولايات المتحدة، والذي اتاح للشركات تلقي مساعدات في "ظروف استثنائية".

واضاف الومينا في مؤتمر صحافي عقده في بروكسل "على الدول الاعضاء في الاتحاد الاوروبي ان تشدد على ضرورة المساعدة" وتتأكد من انها لن تشكل دعما زائدا بالنسبة الى الشركات المنافسة.

واوضحت المتحدثة باسمه ان منح هذه المساعدات الرسمية الاستثنائية وارد في البند 107 من المعاهدة الاوروبية "الذي يتيح للدول التعويض عن الاضرار المرتبطة بالكوارث الطبيعية والناجمة عن احداث مأساوية".

وقالت اميليا توريس "في هذه الحالة، يتعين على الدول تقديم تعويض للشركات"، موضحة ان المفوضية مستعدة "لتوضيح" هذا النص لتمكين الحكومات من استخدامه لمواجهة الاضرار الناجمة عن مرور سحابة الرماد البركاني.

 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم