تخطي إلى المحتوى الرئيسي

يوم حداد وطني على ضحايا زلزال شينغهاي الذي خلف أكثر من 2000 قتيل

أطلقت صافرات الإنذار ونكست الأعلام على المباني في مدينة شينينغ، عاصمة مقاطعة شينغهاي،اليوم حدادا على نحو ألفي شخص قضوا في الزلزال الذي ضرب المنطقة قبل أسبوع.

إعلان

أ ف ب - صدرت الصحف بالاسود والابيض الاربعاء في الصين ونكست الاعلام على المباني الرسمية في البلاد التي التزمت حدادا وطنيا على نحو الفي شخص قضوا في زلزال شينغهاي قبل اسبوع.

وفي الساعة 10,00 (2,00 ت غ)، التزم حشد كبير من رسميين وعسكريين وسكان وتلاميذ ثلاث دقائق صمت تحت الثلج في شينينغ عاصمة مقاطعة تشينغهاي المنكوبة، وفق مشاهد بثها التلفزيون الوطني.

وكانت الحكومة قررت الثلاثاء اعلان يوم حداد وطني على ضحايا الزلزال الذي بلغت قوته 6,9 درجات واسفر بحسب حصيلة غير نهائية عن 2064 قتيلا و175 مفقودا.

وخلف الزلزال ايضا اكثر من 12 الف جريح وتسبب بتشريد نحو مئة الف اخرين.

وفي وقت مبكر صباح الاربعاء، توقفت حركة السير في بكين وتم تنكيس العلم في ساحة تيان انمين.

وستنكس الاعلام ايضا على كل مباني البعثات الدبلوماسية في الخارج على ان يوقف التلفزيون الوطني بث البرامج الترفيهية.

كذلك، اغلقت صالات المسرح والسينما وتم الغاء بعض الانشطة المتصلة بمعرض شنغهاي العالمي وارجئت مباريات كرة القدم، وفق ما ذكرت وسائل الاعلام.

وحملت كبريات الصحف ونشراتها الالكترونية اشرطة سوداء داعية 1,3 مليار صيني الى التزام يوم الحداد.

وتم ايضا الاستغناء عن الالوان في مواقع الحكومة الرسمية.

وبعد اسبوع من الزلزال، واصل المسعفون البحث عن ناجين محتملين تحت الانقاض رغم البرد القارس وانزلاقات التربة التي تسببت بها مئات الهزات الارتدادية.

ودمر الزلزال اكثر من 85 في المئة من منازل مدينة قيقو التي تقطنها غالبية تيبيتية.

ويبلغ متوسط ارتفاع هذه المنطقة النائية اربعة الاف متر عن سطح البحر. ولم تصل اليها المساعدات من مواد غذائية ومياه وخيم وبطانيات وادوية الا مع بداية الاسبوع.

وذكرت وكالة انباء الصين الجديدة الاربعاء ان الجليد غطى الطرق ما زاد من صعوبة انتقال الاليات التي تحمل المساعدات.

وتوقعت الارصاد الجوية ان يتساقط الثلج صباحا.

 

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.