الأراضي الفلسطينية

مظاهرة مشتركة لحركتي "فتح" و"حماس" احتجاجا على قرار الإبعاد الإسرائيلي

نص : برقية
2 دقائق

للمرة الأولى منذ انقسامهما الدموي عام 2007، خرجت حركتا "فتح" و"حماس" مع بقية الفصائل الفلسطينية في تظاهرة مشتركة للتنديد بالقرار الإسرائيلي بإبعاد الفلسطينيين من غير حاملي هوية الضفة الغربية إلى مناطقهم الأصلية.

إعلان

أ ف ب - شاركت حركتا حماس وفتح الاربعاء للمرة الاولى منذ الانقسام، في تظاهرة نظمتها القوى والفصائل الفلسطينية شمال قطاع غزة للتنديد بالقرار الاسرائيلي القاضي بطرد الاف الفلسطينيين.

وتظاهر مئات الفلسطينيين قرب معبر بيت حانون (ايريز) بحضور ممثلين عن كل الفصائل الفلسطينية، بينهم قيادات من حركتي حماس وفتح، الذين رفعوا يافطات كتب عليها "يد بيد ضد القرار الصهيوني بطرد الفلسطينيين من الضفة الغربية".

واكد هشام عبد الرازق، القيادي في فتح خلال كلمة باسم الفصائل، على "الرفض الفلسطيني الكلي للقرارات الاسرائيلية والاجراءات التعسفية بحق الشعب الفلسطيني بمجمله".

وتابع "الاحتلال لم يكتف بانتزاع الارض، بل يطارد الفلسطينيين ويعمل على ابعادهم عن املاكهم واراضيهم التي شردهم وطردهم منها".

وشدد عبد الرازق على ان "الوحدة الوطنية هي صمام الامان للمشروع الوطني وللقضية الفلسطينية، الانقسام يزيد من حالة التشتت والفرقة ويخلف مناخات لكي يستمر الاحتلال في عدوانه".

بدوره، اعتبر ايمن طه القيادي في حركة حماس في تصريحات للصحافيين ان التظاهرة تؤكد على "ضرورة مواجهة القرارات الاسرائيلية بشكل موحد وانه لا بد من تناسي الخلافات والتوحد لمواجهة الاعتداءات الاسرائيلية".

وتوافقت حركتا فتح وحماس الى جانب الفصائل الفلسطينية السبت للمرة الاولى منذ سيطرة حماس على قطاع غزة منتصف 2007، على تنظيم سلسلة فعاليات تضامنية مع الاسرى بدات بخيمة اعتصام في غزة واضراب عن الطعام.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم