سينما

مشاركة تشاد وأوكرانيا لأول مرة في لائحة الأفلام المتنافسة على السعفة الذهبية

6 دقائق

أعلن جيل جاكوب رئيس مهرجان كان السينمائي عن لائحة الأفلام التي ستتنافس للحصول على جائزة السعفة الذهبية للدورة الـ63 (12-23 مايو/أيار). وتعرف لا ئحة هذه السنة مشاركة أسماء معتادة على المهرجان وأخرى جديدة تمثل 13 دولة مختلفة.

إعلان

لم تعد تفصلنا سوى أيام معدودة عن موعد يتوق إليه عشاق الفن السابع في كل أنحاء العالم. فمع حلول ربيع كل سنة تجتذب مدينة كان الفرنسية مهنيي الصناعة السينمائية والصحافيين والهواة للمشاركة في مهرجانها السينمائي الدولي. وقد بدأ العد العكسي لنسخة العام 2010 الثالثة والستين، التي تدور فعالياتها من 12 إلى 23 مايو/أيار، الخميس الماضي بكشف الأفلام التي ستتنافس للحصول على السعفة الذهبية في أحد الفنادق الفخمة في باريس.

حضور قوي للأفلام الفرنسية
وعلى مدى السنوات الأخيرة، كان انتقاء أسماء فنانين ومخرجين كبيدرو ألمودوفار وكونتان تارانتينو وكين لوك وميكاييل هانوكو، الذين اعتادوا على المشاركة بشكل شبه دائم، عرضة للانتقاد. وبالتالي في هذه السنة، أراد مدير المهرجان تييري فريمو أن يظهر أن السينما "ليست فقط حوارا بين أوروبا وأمريكا الشمالية وإنما منصة كونية". وهو ما تبين بالفعل من خلال الإعلان عن الأفلام المشاركة في المسابقة، وتتميز بتنوعها وبانتمائها لـ 13 دولة مختلفة.

وتعد فرنسا البلد الذي حصل على أكبر عدد من الأفلام المشاركة، وسيمثلها على سبيل الذكر المخرج المحنك بيرتران تافيرنييه الذي يعود مجددا، بعد مشاركته السابقة في العام 1990، بفيلم "الأميرة دو مونبونسيي"، وكسافيي بوفوا الذي شارك لأول مرة عام 1995 وسيشارك بفيلم "رجال وآلهة" بالإضافة إلى محبوب النقاد (الممثل) ماتيو أمالريك، الذي سيشارك لأول مرة في المسابقة الرسمية بصفته مخرجا، بفيلم "جولة".

غير أن ما يثير الاستغراب مشاركة الولايات المتحدة هذا العام بفيلم واحد فقط عنوانه "فير بلاي" للمخرج دوغ ليمان حول يروي قصة موظف سابق في جهاز الـ "سي آي إيه". ويعد فيلم دوغ ليمان من أبرز الأفلام المتنافسة، وتعود أدوار البطولة فيه لناوومي واتس وشون بين.

"روبين هود" يفتتح المهرجان
وستعرف الدورة 63 من مهرجان كان عرض أفلام أمريكية أخرى لكن خارج المنافسة، من بينها فيلم "روبين هود" الذي سيفتتح المهرجان وهو للمخرج ريدلي سكوت ومن بطولة راسل كرو. كما سيشارك وودي ألان بفيلم "سوف تلتقي أجنبيا طويلا وأسود" وهو عبارة عن قصة غرامية اتخذت من مدينة لندن مسرحا لها. بالإضافة إلى فيلم مايكل دوغلاس، الذي يحمل عنوان "المال لا يرقد أبدا".

ومن بين المخرجين الذين سبق وأن حصدوا جوائز والذين يطمحون في الحصول على أخرى هذه المرة، البريطاني مايك ليغ الذي يعود بفيلم يخلط بين الكوميديا والدراما، "سنة أخرى"، والمكسيكي غونزايز إيناريتو الفائز بجائزة أفضل مخرج للعام 2006 عن فيلمه "بابل" والذي سيشارك بفيلم "بيوتيفول". كما يحضر المخرج الإيراني عباس كياروستامي مع الفناة الفرنسية جولييت بينوش بأول فيلم يصوره خارج إيران. من جهته، يشارك المخرج الروسي نيكيتا ميخالكوف من جديد بالجزء الثاني من فيلمه "شمس خادعة"، وقد سبق أن حصل الجزء الأول منه على جائزة المهرجان الثانية عام 1994.

رشيد بوشارب وجمال دبوز يعودان إلى كان بفيلم "الخارجون عن القانون"
ويشهد مهرجان كان لهذه السنة حضور أفلام أخرى تعود لمخرجين اعتادوا المشاركة في كان دون أن يتذوقوا نشوة الفوز بجوائزه، ومن بينها فيلم "الخارجون عن القانون" وهو دراما جزائرية للمخرج الفرنسي - الجزائري رشيد بوشارب، بالإضافة إلى فيلم "إهانة" للياباني تاكيشي كيتانو وفيلم "حياتنا" للإيطالي دانيال لوشيتي.

ومن بين أكبر المفاجآت التي تشهدها هذه النسخة من المهرجان، مشاركة فيلم تشادي "رجل يصرخ" للمخرج محمد صالح هارون وفيلم أوكراني "أنت فرحتي" للمخرج سيجي لوزنيتسا، والذي يروي نبذة عن حياة سائق شاحنة.

ومن بين الأفلام التي تتنافس على جوائز أخرى غير الجائزة الكبرى، نجد آخر أفلام المخرج جان لوك غودار والذي يحمل عنوان "اشتراكية" وسيتم عرضه مع فئة أفلام "نظرة خاصة".

تيم بورتن يترأس لجنة التحكيم
وقد روجت بعض الإشاعات لنبأ اختيار فيلمي الفرنسي فرانوسا أوزون والأمريكي تيرانس مالك من بين الأفلام المتنافسة على الجائزة الكبرى للمهرجان، وقد ولّد عدم تحقق ما راج العديد من التساؤلات. غير أن رئيس المهرجان جيل جاكوب ومديره تييري فريمو، أشارا إلى أن لائحة الأفلام المتنافسة ليست نهائية وقد تعرف إضافة بعض الأفلام الأخرى. وضمت اللجنة المكلفة بانتقاء الأفلام المشاركة في المسابقة عددا محدودا من مهنيي القطاع، لم يتم الكشف عن أسمائهم.

وبالإضافة إلى الأفلام، فقد تم الإعلان كذلك عن أسماء لجنة التحكيم الخميس الماضي، إذ تم تعيين المخرج الأمريكي تيم بورتن رئيسا للجنة،التي تضم الممثلة كيت بيكينسيل وجيوفانا ميزوجيورنو والممثل المتحدر من بورتو ريكو بينيسيو ديل تورو والمخرج فيكتور إيريس وشيكار كابور والصحافي وكاتب السيناريوهات والمخرج إيمانويل كارير بالإضافة إلى ألبيرتو باربيرا، مدير المتحف الوطني للسينما الإيطالي.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم