تايلاند

حالة توتر شديد في بانكوك غداة المواجهات بين "القمصان الحمر" وموالين للحكومة

نص : برقية
|
2 دقائق

سادت حالة من التوتر الشديد بانكوك صباح الجمعة غداة الهجمات بالقنابل والمواجهات التي وقعت الخميس بين موالين للحكومة ومناهضين لها استدعت تدخل قوات الأمن، ما أسفر عن مقتل ثلاثة أشخاص على الأقل وإصابة عشرات الآخرين. وينتظر أن تشهد العاصمة التيلاندية مظاهرات جديدة اليوم الجمعة.

إعلان

مفاتيح لفهم الأزمة السياسية في تايلاندا

أ ف ب - بدا صباح الجمعة ان حصيلة الهجمات بالقنابل التي وقعت في حي الاعمال في بانكوك غير مؤكدة، وخصوصا ان اجهزة الاسعاف تحدثت عن سقوط قتيل و85 جريحا بدل ثلاثة قتلى كما اعلنت الحكومة ليلا.

وافادت اجهزة الاسعاف في العاصمة ان الحصيلة حتى الساعة الرابعة صباحا (21,00 ت غ) بلغت قتيلا و85 جريحا.

وكان نائب رئيس الوزراء سوثيب ثاوغسوبان اشار في مؤتمر صحافي الى مقتل ثلاثة اشخاص واصابة سبعين، وذلك اثر اجتماع طارىء للمسؤولين الامنيين دعا اليه رئيس الوزراء.

وقال مسؤول في مركز الاسعاف "حتى الان، نؤكد سقوط قتيل. لم نعثر على ضحايا اخرين في مستشفيات المدينة".

وافاد المصدر نفسه ان ثلاثة اجانب اصيبوا بجروح هم اميركي واسترالي واندونيسي.

وكان مصدر دبلوماسي تحدث مساء الخميس عن اصابة ياباني من دون تأكيد الامر.

والقيت خمس قنابل يدوية مساء عند مدخل حي الاعمال في بانكوك خلال مواجهة بين متظاهرين مناهضين واخرين موالين للحكومة.

واكدت السلطة ان القنابل تم رميها من المنطقة التي يسيطر عليها "القمصان الحمر" الذين يطالبون باستقالة الحكومة، الامر الذي نفاه هؤلاء مؤكدين ان حركتهم لن تستهدف "ابدا اناسا ابرياء".

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم