أرمينيا

مظاهرة ضخمة بالعاصمة يريفان لمطالبة تركيا بالاعتراف "بإبادة الأرمن"

نص : برقية
3 دقائق

تظاهر آلاف الأرمن في العاصمة يريفان مطالبين تركيا بالاعتراف بالمذابح التي تمت بحقهم في نهاية عهد الإمبراطورية العثمانية عام 1915 والتي يعتبرونها عملية "إبادة" أدت إلى مقتل مليون ونصف المليون شخص. تأتي المظاهرة غداة تعليق البرلمان المصادقة على اتفاقات لتطبيع العلاقات مع تركيا.

إعلان

أ ف ب - خرج الاف الارمن الجمعة الى الشوارع مطالبين تركيا بالاعتراف بعملية "الابادة" بحقهم، غداة قرار تعليق المصادقة على اتفاقين بين تركيا وارمينيا حول تطبيع العلاقات بين البلدين وذلك عشية الذكرى الخامسة والتسعين لمذبحة الارمن في عهد الامبراطورية العثمانية.

وشارك اكثر من خمسة الاف شخص حاملين مشاعل وشموع في مسيرة توجهت الى تلة يريفان حيث اقيم نصب تذكاري ترحما على ضحايا المذبحة التي يعتبرها الارمن جريمة "ابادة" تعرض لها ذووهم ويدعون انقرة والمجتمع الدولي الى الاعتراف بها.

ورفع المتظاهرون اعلام ارمينيا والدول التي اقرت "الابادة" مثل كندا وفرنسا وبولندا وسويسرا، ورددوا "اعترفوا! اعترفوا!".

وفي 24 نيسان/ابريل 1915 تحيى سنويا ذكرى اعتقال اكثر من 200 من مثقفي وقادة الجالية الارمنية في اسطنبول في بداية سلسلة من المذابح وعمليات النفي استمرت حتى 1917.

ويرى الارمن انها عملية "ابادة" سقط فيها اكثر من مليون ونصف قتيل منهم.

بينما لا تعترف تركيا الا بمقتل ما بين 300 الى 500 الف ارمني تقول انهم لم يقتلوا في حملة تصفية بل راحوا ضحية الفوضى التي سادت اخر سنوات الامبراطورية العثمانية.

ويتوقع مشاركة الاف اخرين من الاشخاص في الاحتفالات الرسمية المقررة السبت في يريفان بمن فيهم الرئيس الارمني سيرج سركيسيان.

وجرت تظاهرة مساء الجمعة غداة اعلان سركيسيان ان بلاده تعلق حتى اشعار اخر المصادقة على اتفاقين تارخيين لتطبيع العلاقات مع تركيا المتهمة بالسعي الى فرض شروط مسبقة قبل المصالحة بين البلدين بعد قرن من العداوة.
 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم