الجزائر

الشرطة تعتقل معظم المشاركين في مظاهرة من أجل "الديمقراطية" قرب العاصمة

نص : برقية
2 دقائق

أوقفت الشرطة معظم المشاركين في مظاهرة نظمها ناشطون من أجل "الديمقراطية عموما" صباح السبت في بلدة عين البنيان غربي العاصمة الجزائرية. ومن بينهم صحفيين تابعين لصحيفة الوطن الأسبوعية، هما عدلان مدي وشوقي عماري، حسبما أفاد شهود.

إعلان

أ ف ب - اكد شهود لوكالة فرانس برس ان الشرطة اوقفت معظم المشاركين في تظاهرة من اجل "الديمقراطية عموما" صباح السبت في بلدة عين البنيان (غرب العاصمة الجزائرية).

وافاد صحافيون ان من بين الموقوفين اثنين من زملائهم هما عدلان مدي نائب رئيس تحرير صحيفة الوطن الاسبوعية وشوقي عماري المحرر في نفس الاسبوعية الخاصة.

وقال شاهد رفض كشف اسمه "كنا عشرات نتظاهر من اجل الديمقراطية عموما وكذلك من اجل القضية الامازيغية في اطار الربيع الامازيغي" و"سرعان ما تدخلت الشرطة مرتين واقتادت الجميع في حافلاتها".

واوضح شاهد اخر ان "ثلاثين شخصا اقتيدوا الى مركز الشرطة في شراقة" غرب العاصمة الجزائرية.

واكد احد الشهود ان المتظاهرين كانوا "مواطنين عاديين لا ينتمون الى اي حزب او منظمة اي من ناشطي الديمقراطية عموما".

وجاء في النداء الى مسيرة عين البنيان ان "هذه المجموعة من الناشطين من مختلف الافاق تريد استعادة فضاء الحرية والاحتجاج".

واستنكر مدير صحيفة الوطن عمار بلهوشات هذه الاعتقالات وقال انها "فضيحة" مؤكدا لفرانس برس "انهم يريدون تقليص فضاء حرية التعبير".

وتقام احتفالات في ذكرى الربيع الامازيغي احياء لضحايا التظاهرات التي شهدتها منطقة القبائل (شرق العاصمة الجزائرية) في نيسان/ابريل 1980 من اجل الدفاع عن الثقافة الامازيغية.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم