المغرب

الأمم المتحدة قلقة من وضع حقوق الإنسان في الصحراء الغربية

نص : برقية
3 دقائق

قال الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون أمس الجمعة خلال اجتماع مع الأمين العام لجبهة تحرير البوليساريو في نيويورك بأنه يشعر بالقلق إزاء الانتهاكات لحقوق الإنسان في الصحراء الغربية.

إعلان

أ ف ب - عبر الامين العام للامم المتحدة بان كي مون اثر اجتماع مع رئيس جبهة تحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب (بوليساريو) في نيويورك الجمعة، عن قلقه لانتهاكات لحقوق الانسان يجري الحديث عنها في الصحراء الغربية.

وقالت الامم المتحدة في بيان ان بان وعد بان تواصل المنظمة الدولية لعب دور "فعال وعادل" في البحث عن حل للنزاع بين بوليساريو التي تدعمها الجزائر، والمغرب التي ضمت هذه المنطقة في 1975.

واكد البيان ان الامين العام "ما زال قلقا جدا من الانتهاكات المفترضة لحقوق الانسان" واكد ان مبعوثه الخاص كريستوفر روس "سيواصل العمل لتشجيع حقوق الصحراويين".

ويتبادل المغرب والجبهة الاتهامات بانتهاك حقوق الانسان. وقد شجعهما بان على السير في طريق حوار بناء برعاية المفوض الاعلى لحقوق الانسان في الامم المتحدة.

كما عبر بان كي مون عن قلقع على مصير اللاجئين الصحراويين. ودعا الجانبين الى احترام اتفاقهما حول توسيع برنامج للزيارات العائلية وتسهيل مشاورتهما مع مفوضية الامم المتحدة للاجئين.

وهنأ الامين العام بوليساريو لسماحها بزيارات عائلية عبر الطرق البرية وعبر عن امله في استئناف الزيارات جوا.

ويتوقع ان يتم تمديد مهمة الامم المتحدة في الصحراء الغربية التي تنتهي في نهاية الشهر الجاري الى 30 نيسان/ابريل من العام المقبل.

وكانت هذه المهمة بدأت في 1991.

ودعا بان كي مون في تقرير في 12 نيسان/ابريل المغرب وبوليساريو الى التفاوض بحسن نية وبدون شروط مسبقة لانهاء نزاعهما حول الصحراء، برعاية كريستوفر روس.

وعقدت اربع جولات تفاوض بين الجانبين في مانهاست ضاحية نيويورك منذ حزيران/يونيو 2007 من دون ان تؤدي الى نتيجة.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم