لبنان

مسيرة في بيروت من أجل العلمانية وإلغاء الطائفية السياسية

نص : برقية
3 دقائق

خرج الآلاف من اللبنانيين إلى شوارع العاصمة بيروت الأحد للمطالبة بدولة علمانية وإلغاء الطائفية السياسية، في مسيرة نظمتها حركة مستقلة تدعو إلى العلمانية.

إعلان

أ ف ب - شارك الالاف في بيروت الاحد في مسيرة للمطالبة بدولة علمانية في لبنان، حيث للطوائف دور رئيسي في النظام السياسي.

وشارك رجال ونساء واطفال حملوا الاعلام اللبنانية في المسيرة التي نظمتها حركة مستقلة تدعو الى العلمانية.

وهتف الحشد مطالبا "بالعلمانية" فيما سار حتى مقر البرلمان اللبناني في ساحة النجمة وسط بيروت فيما قدم ناشطون الزهور للمشاركين.

ورفعت لافتات تقول "نعم للزواج المدني، لا للحرب الاهلية" او "فاطمة وتوني متحابان...وهذه مشكلة"، في اشارة الى عدم تطبيق الزواج المدني في لبنان.

وقال احد المنظمين عبر مكبر للصوت "التغيير يبدأ منا"، امام مبنى البرلمان حيث نصبت قوى الامن حواجز لمنع اقتراب المتظاهرين من المبنى. وتابع المنظم "وحدنا، نحن المواطنون، نستطيع ذلك".

كما حضر ناشطون من اجل حقوق المثليين رافعين اعلام قوس قزح ولافتات تقول "مثليون من اجل العلمانية".

وقال هاني (24 عاما) المشارك في المسيرة لوكالة فرانس برس "هذا التجمع رمزي، وان كان تاثيره السياسي طفيفا او حتى لا يذكر". وتابع "المهم ان الجماعات المهمشة كافة جاءت للمطالبة بدولة للجميع".

وبالرغم من ان لبنان يعتبر ليبراليا نسبيا في منطقة محافظة بشكل عام، فان الدين يحتل مكانة جوهرية في نظامه السياسي. ففي بلد يضم 18 طائفة معترف بها رسميا يتم تقاسم السلطة وفق نظام معقد يستند الى الطائفة.

بالتالي تمنح رئاسة الجمهورية لمسيحي ماروني، ورئاسة مجلس النواب لمسلم شيعي، فيما تخصص رئاسة مجلس الوزراء لمسلم سني.

ومنذ نهاية الحرب الاهلية (1975-1990) بدأ الناشطون الحقوقيون في الضغط من اجل دولة علمانية. وفي العام المنصرم اجاز وزير الداخلية زياد بارود لمن يرغب شطب الطائفة من الوثائق الرسمية.

لكن الذين يريدون عقد قران مدني، فلا يسعهم ذلك الا في الخارج، وغالبا ما يلجأون الى قبرص المجاورة.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم