فرنسا

مسلمو نانت قلقون من تسييس قضية السيدة التي غرمت بسبب ارتدائها النقاب

أبدت جمعية مساجد مدينة "نانت" الواقعة في غرب فرنسا، استياءها للحملة الإعلامية التي تستهدف المسلمين في البلد عبر التغطية الإعلامية المبالغ فيها لقضية السائقة الفرنسية التي غرمت بسبب ارتدائها النقاب أثناء قيادتها السيارة.

إعلان

احتجت مساجد مدينة "نانت" غرب فرنسا على التغطية الإعلامية المبالغ فيها، بحسب رأيهم ، لقضية السيدة الفرنسية التي اضطرت لدفع غرامة إثر قيادتها سيارة وهي منقبة في بداية شهر أبريل/نيسان، وذلك في الوقت الذي يدور فيه الجدل حول مشروع قانون ستقترحه الحكومة لحظر النقاب في فرنسا.
 

وقال المحتجون في بيان:" جمعية مساجد "نانت" تعتبر إصدار غرامة مالية في حق سائقة ما هو إلا إجراء قانوني عادي ، فهي مستاءة لأسلمة هذا الحدث"

it
سكان مرسيليا يشعرون بأنهم ضحايا أفكار مسبقة

ويضيف النص : "مسلمو نانت قلقون من هذا الوصم التلقائي للمسلمين الذي يتعارض وقيم الجمهورية ويدعون السلطات العامة إلى تحمل مسؤولياتها".
 

كانت السيدة الفرنسية قد احتجت يوم الخميس الماضي على الغرامة التي أصدرت بحقها في بداية شهر أبريل/نيسان الجاري. واتسع الجدل حول السائقة مع رسالة من وزير الداخلية بريس اورتوفو إلى وزير الهجرة اريك بيسون يطلب منه فيها الجمعة إن كان من الممكن سحب الجنسية الفرنسية من زوجها.
 

واعتبر اورتوفو أن المخالفة "مبررة" لافتا إلى أن الرجل "المولود في الجزائر والذي حصل على الجنسية الفرنسية عبر الزواج في 1999، ينتمي إلى جماعة التبليغ (والدعوة) وهو متعدد الزوجات يعيش مع أربع نساء أنجب منهن 12 ولدا".
 

وقال إن هؤلاء النساء "يستفدن من إعانة كمعيل وحيد ويرتدين النقاب". ويطالب بـ"دراسة ظروف المعني فإن تأكدت صحة هذه الوقائع فقد تسحب منه الجنسية الفرنسية".

وطلب الوزير أيضا من الممثل المحلي للدولة السهر على قمع تعدد الزوجات والاحتيال للحصول على المساعدات الاجتماعية.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم