أيسلندا

العمل بالمطارات يعود إلى طبيعته والرحلات تخضع للحصول على إذن خاص

نص : برقية
3 دقائق

أفادت أجهرة الطيران المدني الأيسلندي أن كل المطارات استعادت وتيرتها الطبيعية مع ضرورة حصول كل رحلة على إذن خاص بسبب استمرار سحابة الرماد البركاني.

إعلان

أ ف ب - عاودت كل المطارات الايسلندية عملها الاثنين مع وجوب ان تحصل كل رحلة على اذن خاص بسبب استمرار سحابة الرماد البركاني، وفق ما افادت اجهزة الطيران المدني.

وقالت المتحدثة باسم الطيران المدني يورديس غودموندستودير لفرانس برس "الوضع جيد. الرحلات التي حصلت على اذن خاص استؤنفت في مطاري كيفلافيك (الدولي) وريكيافيك".

واضافت ان النشاط استؤنف ايضا في مطار ايغيلستادير الذي كان اغلق الاحد.

واورد بيان للموقع الالكتروني لمطار كيفلافيك ان "شركة +ايسلاند اير+ اعلنت ان الرحلات من والى غلاسكو (اسكتلندا) حيث كانت الشركة حولت لوقت معين محطاتها للرحلات عبر المحيط الاطلسي، ستعود بعد ظهر اليوم (الاثنين) الى ريكيافيك".

واضاف البيان ان شركة +ايسلاند اكسبرس+ "تنوي تسيير رحلات بعد الظهر من كيفلافيك في اتجاه كوبنهاغن وبرلين وبروكسل".

وكانت سحابة الرماد البركاني شلت منذ 14 نيسان/ابريل قسما كبيرا من المجال الجوي الاوروبي لايام عدة.

ورغم استئناف الملاحة الجوية في اوروبا، شهدت حركة الطيران في ايسلندا اضطرابا بعدما غطت السحابة البركانية اجواء الجزيرة منذ الجمعة متأثرة باتجاه الرياح.

وفي باريس، دعا رئيس الوزراء الفرنسي فرنسوا فيون الاثنين رئيس المفوضية الاوروبية جوزيه مانويل باروزو الى "استخلاص كل العبر من الاضطرابات الكبيرة" التي طاولت الملاحة الجوية في اوروبا جراء سحابة الرماد البركاني.

وذكر بيان لرئاسة الوزراء الفرنسية ان باروزو الذي التقى فيون "اكد ان المفوضيات المعنية ستعد تقريرا وشيكا (في هذا الشان) مع (تقديم) اقتراحات وروزنامة عمل".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم