الصين

العالم يتطلع إلى افتتاح "معرض شنغهاي الدولي 2010

3 دقائق

تحتضن مدينة شنغهاي بشرق الصين على مدار ستة أشهر كاملة بداية من الأول من مايو/أيار المقبل "معرض شنغهاي الدولي 2010" بحضور رقم قياسي من الدول المشاركة وهو 192 بلدا، وحضور مميز لزعماء وملوك العالم.

إعلان

 أ ف ب - تحتضن مدينة شانغهاي، شرق الصين، على مدار ستة أشهر كاملة واعتبارا من الأول من مايو/أيار المقبل "معرض شنغهاي الدولي 2010" والذي يشارك فيه رقم قياسي من الدول يبلغ 192 بلدا، وبحضور مميز لزعماء وملوك العالم. كما أنها تنتظر قرابة المئة مليون زائر، 95 بالمئة منهم صينيون، خلال نفس الفترة. ومن المتوقع حضور 600 ألف زائر في اليوم الأول فقط.

 وتولي الصين اهتماما كبيرا لهذا المعرض الذي يريد له القائمون عليه أن يعكس "شخصية كل دولة مشاركة" من ثقافة وتقاليد وإنجازات حيث سيقدم البلد المضيف والكثير من البلدان المشاركة عروضا مسرحية وفنية وثقافية. 

واختارت شنغهاي أن يقام معرضها الدولي تحت شعار "مدينة أفضل، حياة أفضل" لتمسكها بحضارة المدينة وسعيها لتطويرها، كما يعد المعرض أول تظاهرة دولية "خضراء" تدعو لاحترام البيئة حيث زرع عدد كبير من الألواح الشمسية في موقع المعرض واتخذت إجراءات لخفض انبعاثات الغازات المسببة للاحتباس الحراري.

 أقيم المعرض على موقعين، تبلغ مساحتهما 5,3 كيلومترا مربعا، أي ضعف مساحة إمارة موناكو، و20 مرة ضعف مساحة المعرض الدولي في مدينة سرقوسة 2008 بإسبانيا.

وقامت المدينة بترميم البنية التحتية والطرقات ونظمت قطاع السير، حيث أنشأت أكبر شبكة لقطارات الأنفاق، كما شددت إجراءاتها الأمنية ولأجل إنجاز كل ذلك أنفقت 400 مليار ين (45 مليار دولار تقريبا) وذلك حسب ما أعلنته وسائل الإعلام الرسمية. يذكر أن الحكومة المركزية في بكين قد دفعت من جانبها مبلغ 4,2 مليار دولار لأجل هذا المعرض وهو ضعف ما أنفقته لإقامة الألعاب الأوليمبية.

 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم