الصين

إقبال كثيف على معرض شنغهاي الدولي في يومه الأول

نص : برقية
|
5 دقائق

ميز اليوم الأول من افتتاح المعرض العالمي 2010 في مدينة شنغهاي الصينية إقبال كثيف للجمهور ويتوقع حضور 70 مليون زائر للمعرض الذي سيستمر ستة أشهر بمتوسط 400 ألف شخص يوميا، خمسة في المئة فقط منهم سيكونون من الأجانب.

إعلان

يوميات مبعوث فرانس 24 - عبد الحكيم زموش

أ ف ب - شرع المعرض العالمي في شنغهاي ابوابه السبت امام نصف مليون زائر انتظروا ساعات طويلة ليتسنى لهم الدخول الى اكثر الاجنحة شعبية ولاسيما الجناحان الصيني والاميركي.

it

 

وقد نفدت النصف مليون بطاقة التي طرحت للبيع وهو سقف حدد لاسباب امنية، على ما اوضح المنظمون.

وبهد ظهر اليوم اشارت لوحة مدخل الجناح الاميركي الى "اربع ساعات انتظار" لدخول هذا الجناح الذي تشكل امامه طابور طويل يمتد مئات الامتار وسط اجواء مرح في بلد معتاد على الجماهير الغفيرة والصبر والانتظار.

وما ان فتح المعرض العالمي ابوابه وهو الاكبر في التاريخ، غداة حفلة افتتاح رسمية رائعة تخللتها عروض مبهرة للالعاب النارية والعروض المائية والفنية، اجتاح مد بشري 95% منه من الصينيين موقع المعرض رغم اسعار البطاقات المرتفعة التي بلغت 200 يوان اي 22 يورو.

وامام غالبية الاجنحة تشكلت طوابير انتظار متعددة الالوان بسبب المظلات التي رفعها الزوار لتقيهم اشعة الشمس فيما اعتمر اخرون خريطة الموقع قبعة.

وتوقف الجناح الصيني وهو على شكل هرم مقلوب احمر يحتل موقعا مهيمنا بسبب ارتفاعه وحجمه الذي يوازي مساحة 35 ملعبا لكرة القدم، عن بيع البطاقات بسبب الاقبال الشديد.

واوضحت شين شاشان المضيفة المتطوعة "عندما نبلغ 50 الف بطاقة نتوقف عن البيع. اظن انه سيكون اكثر الاجنحة شعبية واستقطابا للزوار انه يظهر الحس الابتكاري والروح الصينية".

وفي الداخل تنتظم الصفوف ايضا امام الاقاليم والمقاطعات الصينية التي تتغنى كل واحدة منها بثقافتها ومناظرها الطبيعية مع شاشات تلفزيون كبيرة ومنحوتات خشبية وديكورات من الجص مختلفة الاشكال.

قسم التيبت حيث يعلو صوت مغنية امام منظر عملاق لحيوانات الخشقاء (ثور ذو صوف طويل) عند سفح جبال تكوسها الثلوج، يلقى اقبالا كبيرا.

كذلك زوار الاجنحة الوطنية التي اعتمدت تصميما جريئا، مثل الولايات المتحدة وكندا وفرنسا وسويسرا، من بين 189 دولة مشاركة في معرض شنغهاي، يتعين عليهم هم ايضا الانتظار لساعات.

وتقول الماليزية سيندي سوي وهي تنتظر دورها امام الجناح الكندي المصنوع من الخشب الداكن "هناك ازدحام رهيب. اريد ايضا ان ازور جناحي فرنسا وايطاليا اليوم لكني لست متأكدة من انني ساتمكن من ذلك".

الزوار الغربيون عددهم قليل جدا وغالبا ما يكونون اعضاء وفود اجنبية اتت الى مراسم الافتتاح مساء الجمعة.

وزوار المعرض العالمي 2010 الذي يستمر ستة اشهر ينبغي ان يكونوا من الاشخاص الذين يتحملون السير طويلا بسبب مسافة المعرض الشاسعة.

الا ان ثمة حافلات كهربائية تتيح على مسار معلق طويل مشاهدة كل اوجه معرض شنغهاي الريادية من تقليدية وبيئية وعرقية ومبتكرة.

ومنذ اليوم الاول تسير الامور على ما يرام فيما يوفر الاف المتطوعين الشباب الذين تلقوا تدريبات على مدى اشهر، المعلومات للزوار بفاعلية ولطف.

وحضرت الصين لهذه المعرض على مدى سنوات ليكون واجهة جديدة لنفوذها وهي تنتظر ان يحضره ما بين 70 الى مئة مليون زائر غالبيتهم العظمى لا تملك الامكانيات للسفر الى الخارج ويتيح لهم هذا المعرض فرصة اكتشاف العالم الخارجي.

وقد اتى احد سكان شنغهاي وقد جلب معه مقعدا قابل للطي بعدما انتظر اكثر من ثلاث ساعات خلال ايام التجارب التي نظمت الاسبوع الماضي.

ويقول وهو متربع امام الجناح النروجي "اريد ان ازور المعرض ست مرات على الاقل" مضيفا "انني اركز اليوم على اوروبا".

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم