تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الولايات المتحدة

توجيه تهمة الإرهاب للمشتبه به في مخطط الاعتداء في "تايمز سكوير"

نص : برقية
6 دقائق

وجهت تهمة الإرهاب واستخدام سلاح دمار شامل إلى المشتبه به الأمريكي الباكستاني في الاعتداء الفاشل بسيارة مفخخة في ساحة "تايمز سكوير" في نيويورك. وينص محضر الاتهام على أنه حضر "دورة تدريب على صنع القنابل" في منطقة وزيرستان في باكستان قبل الهجوم.

إعلان

أ ف ب - اتهم شاب باكستاني اميركي الثلاثاء رسميا بالارهاب الدولي في محاولة تفجير سيارة مفخخة في ساحة نيويورك تايمز، اثر اعتقاله على متن طائرة قبيل مغادرته الولايات المتحدة.

وفيصل شهزاد (30 عاما) متهم بقيادة سيارة نيسان رباعية الدفع وهي تحمل قنبلة كبيرة لكنها لم تشغل بشكل جيد في حي المسارح ومواقع سياحية اخرى من اكثر مناطق مانهاتن اكتظاظا السبت.

وقد اعتقل في مطار جون كينيدي قبيل منتصف ليل الاثنين الثلاثاء عندما كانت طائرة تابعة لشركة طيران الامارات تستعد للاقلاع متوجهة الى دبي.

وجاء اعتقال شهزاد بعد 53 ساعة من عثور الشرطة على سيارة على متنها قنبلة يدوية الصنع ينبعث منها الدخان ومتوقفة امام مسرح تعرض فيها المسرحية الموسيقية "لايون كينغ" (الملك الاسد).

واخليت ساحة تايمز سكوير وبدأت عملية بحث واسعة.

وخضع شهزاد للاستجواب الثلاثاء حول صلات محتملة له في باكستان.

وينص محضر الاتهام على انه حضر "دورة تدريب على صنع القنابل" في منطقة وزيرستان في باكستان قبل الهجوم.

وقال وزير العدل الاميركي اريك هولدر الثلاثاء ان شهزاد "اعترف بتورطه" في محاولة التفجير.

من جهته، اكد مساعد مدير مكتب التحقيقات الفدرالي جون بيستولي ان شهزاد "قدم معلومات وقرائن اثبات مهمة".

الا ان شهزاد المولود في باكستان وحصل على الجنسية الاميركية العام الماضي لم يمثل الثلاثاء امام قاض كما كان متوقعا ولم يقدم بعد حجته.

it
AR NW PKG VILLAGE NATALE SH.wmv

ولم يذكر المسؤولون اي سبب لهذا التأخير.

والدعوى التي تقع في عشر صفحات تتهم الشاب الذي كان مقيما في كونيكتيكوت بمحاولة "استخدم سلاح للدمار الشامل" لقتل الناس في ساحة نيويورك المكتظة السبت.

كما تتضمن اربع تهم اخرى هي محاولة قتل اشخاص في الولايات المتحدة عبر الارهاب الدولي ونقل عبوة مدمرة ونقل متفجرات ومحاولة تدمير مبنى.

وفي حال ادانته، سيحكم عليه بالسجن مدى الحياة.

وقال مسؤولون ان احد اخطر جوانب القضية هو احتمالوجود علاقات بين مخطط شهزاد وناشطين اسلاميين في اسرته في بلده الاصلي باكستان.

وفي كراتشي اكد مسؤولون امنيون انهم اوقفوا شخصين اتصلا هاتفيا بشهزاد.

وصرح مسؤول باكستاني طالبا عدم كشف هويته ان المتصلين هما من اقربائه لكنهما ليسا متهمين باي علاقة مباشرة مع محاولة تفجير السيارة.

وتفيد الشكوى الجنائية الاميركية ان شهزاد اعترف "بعد اعتقاله بانه تلقى تدريبا على صنع قنبلة في وزيرستان في باكستان".

وزيارته لمعقل القاعدة وحركة طالبان جرت على ما يبدو خلال زيارة استمرت خمسة اشهر لباكستان التي عاد منها بدون زوجته في الثالث من شباط/فبراير بدون زوجته.

وقد اوضح لمسؤولي ادارة لهجرة عند عودته الى الولايات المتحدة انه كان يقوم بزيارة لاهله، حسبما ورد في الشكوى.

واشاد الرئيس الاميركي باراك اوباما بالشرطة لسرعة تحركها.

الا انه قال ان "هذا الاعتداء هو تذكير قاس جديد بالمرحلة التي نعيشها" مشيرا الى انه تم انقاذ مئات الارواح بفضل يقظة قوات الامن في نيويورك.

واضاف "لن نخضع للترهيب ولن نتقوقع على انفسنا من الخوف" مشددا على انه "سيتم اقرار العدالة وسنواصل القيام بكل ما في وسعنا لحماية الشعب الاميركي".

من جهته، قام رئيس بلدية نيويورك مايكل بلومبرغ ان الناشطين سيفشلون في "ترهيب اعظم مدينة في العالم" وحذر من انه لن يسمح باي رد فعل ضد المسلمين او الباكستانيين.

وطوال الليل بعد اعتقاله، فتش مكتب التحقيقات الفدرالي منزله في بريدجبورت في كونيتيكت والقى اشياء في الشارع ووضع علامات صفراء على الادلة.

وقال مسؤولون الثلاثاء انه يدلي بافادة.وقد استخدموا مبدئيا قانونا غير معروف يسمح بارجاء تلاوة حقوقه عليه التي تسمح له بالتزام الصمت ليتجنب التورط في ادانة نفسه.

واوضح محققون في مكتب التحقيقات الفدرالي ان القنبلة التي استخدمت في محاولة الاعتداء الفاشلة كانت مكونة من البنزين وغاز البروبان والاسهم النارية، وهي مواد بدائية ما كانت ستحدث ضررا كبيرا لو انفجرت.

الا انهم اضافوا انها كان يمكن ان تسبب "كتلة من النار" وتشيع "الذعر والفوضى".

لكنها صنعت بطريقة سيئة جدا ولم تنفجر مما قدم للمحققين اثباتات تبدأ بالسيارة بحد ذاتها والقنبلة ومفاتيح منازل تركت في السيارة.

وقال المحامي الاميركي بريت بارارا ان "السيارة التي انبعث منها الدخان تحولت الى دليل دامغ افضى الى اعتقال فيصل شهزاد".

لكن ما يبقى غير واضح هو كيف تمكن شهزاد الذي تحول احد اهم المطلوبين في الولايات المتحدة من شراء بطاقة وعبور نقاط التدقيق في جواز السفر والصعود الى الطائرة في مطار كينيدي الاثنين.

واكد مسؤولون الثلاثاء انه ما كان سيتمكن من الهرب. وقال هولدر "لم اشعر بالخوف في اي وقت من خطر افلاته".

وقالت وزيرة الامن الداخلي جانيت نابوليتانو ان اسم شهزاد كان مدرجا على لائحة الممنوعين من الصعود الى لطائرات. لذلك حتى اذا اقلعت الطائرة كان السلطات تستطيع "ان تأمرها بالعودة ادراجها".

وقد تبنت حركة طالبان الباكستانية محاولة الهجوم لكن المسؤولين الاميركية شككوا في مصداقية اعلان المسؤولية.
 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.