ديانة - الفاتيكان

البابا في البرتغال لاختبار حماسة المؤمنين في ظل الفضائح الجنسية

نص : برقية
4 دقائق

يقوم البابا بنديكتوس السادس عشر اليوم الثلاثاء برحلة "حج" إلى البرتغال تدوم أربعة أيام يختبر خلالها حماسة المؤمنين بعد موجة فضائح الاعتداءات الجنسية التي هزت سمعة الكنيسة الكاثوليكية.

إعلان

أ ف ب - وصل البابا بنديكتوس السادس عشر ظهر الثلاثاء الى لشبونة، المحطة الاولى من "رحلة حج" تستمر اربعة ايام الى البرتغال العريقة بتقليدها الكاثوليكي والتي تأمل الكنيسة بدعمها ومساندتها لمواجهة ازمتها الاقتصادية الخانقة.

وبمعزل عن زيارة خاطفة في منتصف نيسان/ابريل لجزيرة مالطا، فانها المرة الاولى التي يختبر فيها بنديكتوس السادس عشر حماسة المؤمنين خارج الفاتيكان منذ بداية موجة فضائح الاعتداء الجنسي على الاطفال التي تشوه صورة الكنيسة منذ تشرين الثاني/نوفمبر.

ومنذ الساعة السابعة بالتوقيت المحلي (6,00 ت غ) الثلاثاء، منع السير في بضع جادات كبرى في لشبونة وكذلك في عشرات الشوارع، قبل ساعات من مرور سيارة +باباموبيلي+ التي سيجوب البابا على متنها اكثر من 17 كلم خلال النهار.

وووصل البابا بنديكتوس السادس عشر في الساعة 11,00 (10,00 ت غ) الى مطار لشبونة حيث استقبله الرئيس البرتغالي انيبال كافاكو سيلفا. وفي هذه اللحظة بالذات، قرعت اجراس كل الكنائس في لشبونة معلنة وصوله.

وسيعبر البابا العاصمة على متن +باباموبيلي+ متوجها الى السفارة البابوية مقر اقامته، في وسط المدينة.

وبعد الاحتفال الرسمي "الترحيبي" عند الظهر امام دير جيرونيموس الاثري الكبير الذي يضم ضريح فاسكو دي غاما، يتوجه البابا للصلاة في كنيسة سانتا ماريا دو بيليم ثم يتابع برنامجه الرسمي.

ومن المقرر اقامة القداس الاول من القداديس الاحتفالية الثلاثة في الهواء الطلق، مساء اليوم في ساحة تيريرو دو باسو الكبيرة في العاصمة البرتغالية القريبة من نهر تاج.

ولم تتوان الحكومة البرتغالية الاشتراكية عن ابداء دعمها ل"زيارة الدولة" هذه، وعلى رغم الازمة المالية، منحت الموظفين في لشبونة عطلة استثنائية لمتابعة وقائعها.

وسيأخذ موظفو الدولة في كل انحاء البلاد عطلة اخرى الخميس ليتمكنوا من المشاركة في احتفالات مدينة فاطيما المقدسة، رمز الكاثوليكية في البرتغال والتي ستكون "المحطة الرئيسية في رحلته"، كما قال البابا نفسه.

فبعد الصلاة المريمية الاحد في روما، دعا بنديكتوس السادس عشر المصلين الى "مرافقته في هذا الحج" من خلال الصلاة "من اجل الكنيسة وخصوصا الكهنة". لكنه لم يلمح الى فضائح الاعتداءات الجنسية على الاطفال التي اغرقت الكنيسة في واحدة من اسوأ الازمات في تاريخها. وقد وجهت الى البابا شخصيا تهمة رفض انزال العقاب بالكهنة الذين تحرشوا بالاطفال.

واكدت الكنيسة الكاثوليكية البرتغالية التي لم تشملها هذه الفضائح المتلاحقة، ان الزيارة البابوية "لن تتأثر" بالفضائح، داعية "جميع البرتغاليين سواء كانوا من الكاثوليك او لا" الى المشاركة في "لحظة الفرح الكبيرة هذه".

وسيتحدث البابا خلال زيارته كما ذكر الفاتيكان عن "مجتمع اليوم" فيما تستعد البرتغال لاجازة زواج مثليي الجنس بعد ثلاث سنوات فقط على الغاء عقوبة الاجهاض.

وفي بلد يواجه ركودا اقتصاديا حادا ويتأثر بالمضاربات في الاسواق المالية، سيتحدث البابا ايضا عن "التضامن في اوروبا تفقد قيمها"، كما قال منسق الرحلة البابوية في البرتغال مساعد اسقف لشبونة كارلوس ازيفيدو.

وسيغادر البابا البرتغال بعد ظهر الجمعة بعد قداس اخير في الهواء الطلق في بورتو كبرى مدن شمال البلاد.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم