تخطي إلى المحتوى الرئيسي
مراسلون

بلجيكا في مهب الريح

ستتولى بلجيكا رئاسةَ الاتحاد الأوروبي بعد شهرين في ظل فراغ حكومي منذ الـ26 من أبريل/ نيسان الماضي. وأمام معضلة الخلاف المزمن بين المكوِّنين الأساسيين للمجتمع والذي بلغ حدَّ مطالبة بعض الفلامنكيين بالانفصال ورفضِ الوالونيين أيَّ حديث في هذا الشأن. حتى الآن تفادت بلجيكا الأسوأ، ولكن إلى متى؟ هل يمكن لانتخابات الشهر المقبل أن تُهدّئَ الخواطر؟

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.