تشاهدون اليوم

إعادة


أحدث البرامج

مراسلون

فرنسا.. رؤية من الخارج على الجمهورية الخامسة

للمزيد

وقفة مع الحدث

نتانياهو بين صواريخ غزة ورصاصة ليبرمان..إلى متى سيصمد؟

للمزيد

وقفة مع الحدث

تيريزا ماي صامدة بمسودة البركسيت أمام حكومتها وحزبها والمعارضة.

للمزيد

أسبوع في العالم

اليمن: معركة الحديدة وفرص السلام

للمزيد

ثقافة

مدير مسرح "الحرية" نبيل الراعي: الابتعاد عن السياسة في ظل الاحتلال ترف

للمزيد

ثقافة

الممثلة المصرية يسرا اللوزي: تعلمت من يوسف شاهين الأساسيات في المهنة

للمزيد

حدث اليوم

تونس: المنتدى العالمي الأول للصحافة

للمزيد

حوار

رئيس السنغال ماكي سال: آراء الحقوقيين في المعارضة مسيسة ولا قيمة لها

للمزيد

الأسبوع الاقتصادي

تونس أول دولة عربية وأفريقية تستضيف المنتدى الدولي "فوتوراليا"

للمزيد

الشرق الأوسط

إسرائيل تفرج عن النائب في حركة "حماس" محمد أبو طير

فيديو ميرنا الجمال

نص برقية

آخر تحديث : 21/05/2010

أفرجت إسرائيل اليوم الخميس عن محمد أبو طير نائب من حركة "حماس" اعتقل قبل حوالي أربع سنوات بعدما أسرت مجموعة فلسطينية الجندي الإسرائيلي جلعاد شاليط.

أ ف ب - ذكرت سلطات السجون الاسرائيلية ان اسرائيل افرجت الخميس عن نائب من حركة حماس اعتقل قبل حوالى اربع سنوات بعدما اسرت مجموعة فلسطينية الجندي الاسرائيلي جلعاد شاليط.

غير ان عائلة محمد ابو طير افادت انه استدعي بعد ساعات قليلة من الافراج عنه لاستجوابه لدى شرطة القدس.

وقال في المساء لموقع صحيفة يديعوت احرونوت على الانترنت ان الشرطة ابلغته بانه بات ممنوعا عليه الدخول الى القدس.

واوضح "قال لي المحققون ان علي البقاء في قريتي وعدم المجيء الى المدينة (القدس)" مضيفا "هذا كل ما قالوه لي ولا ادري ما يعني ذلك".

وتابع ان هذا القرار "اقرب الى شريعة الغاب لانه يسيء الي بدون اي مبرر".

وافادت اذاعة الجيش الاسرائيلي ان ابو طير غير مرغوب فيه في القدس بسبب انتمائه لحركة حماس.

ولم يكن من الممكن في الوقت الحاضر الاتصال بالمتحدث باسم الشرطة.

واكدت متحدثة باسم سلطات السجون الاسرائيلية لوكالة فرانس برس ان ابو طير امضى عقوبته بعد ادانته "بالانتماء الى منظمة غير قانونية" والقيام "بأنشطة معادية وارهابية".

قد افرج عن هذا المسؤول الكبير في حماس قبل شهر من انتهاء محكوميته لاسباب ادارية.

ولقي استقبالا حافلا من قبل عائلته وعشرات من انصاره في منزله في القدس الشرقية.

وكان واحدا من مجموعة تضم اكثر من ستين مسؤولا من حماس اعتقلوا بعد اسر الجندي شاليط في حزيران/يونيو 2006 خلال عملية اعلن مسؤوليته عنها الجناح العسكري في حماس ومجموعتان فلسطينيتان مسلحتان اخريان.

وافرج عن عدد كبير من هؤلاء المسؤولين منذ ذلك الحين. ولا تزال اسرائيل تعتقل عشرة نواب من حماس واثنين من حركة فتح وواحدا من الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين.

وتطالب حماس بالافراج عن مئات الفلسطينيين المعتقلين في السجون الاسرائيلية، بمن فيهم عدد كبير من مسؤولي جناحها العسكري المتهمين بالاشتراك في عمليات، في مقابل شاليط المعتقل في مكان سري.

وتتبادل اسرائيل وحماس مسؤولية اخفاق المفاوضات الاخيرة حول التبادل التي تجرى عبر مصر ومندوب عن اجهزة الاستخبارات الالمانية

نشرت في : 20/05/2010

تعليق