تخطي إلى المحتوى الرئيسي

إضراب مضيفي "برتيش آيرويز" بعد فشل مفاوضات الفرصة الأخيرة

يبدأ أفراد طواقم الطائرات التابعة للخطوط الجوية البريطانية "برتيش آيرويز" إضرابا اعتبارا من اليوم الإثنين بعد فشل مفاوضات الفرصة الأخيرة بين النقابات والإدارة.

إعلان

أ ف ب - رفضت ادارة شركة بريتش ايرويز مساء الاحد عرضا اخيرا من نقابة "يونايت" لتفادي اضراب افراد طاقم الضيافة في الشركة البريطانية اعتبارا من الاثنين.

وكانت يونايت اعلنت بعد ظهر الاحد انها ستلغي الدعوة الى الاضراب اذا ما تعهدت ادارة الشركة باعادة امتيازات افراد الركب الطائر في مجال الرحلات.

وقال توني وودلي مساعد السكرتير العام للنقابة متوجها الى ادارة الشركة "اعيدوا امتيازات العاملين الان وساوقف الاضراب اليوم".

واكد انه اذا ما عادت الامتيازات فان النقابة "ستلغي الاضراب اعتبارا من مساء اليوم وستوقف تحركها حتى نتمكن من التوصل الى حلول لمشاكل اخرى حققنا تقدما جيدا بشانها امس قبل توقف المفاوضات بهذا الشكل الفظ".

من جانبها، اوضحت ادارة الشركة انها قدمت بالفعل تنازلات واتهمت النقابة برفض الالتقاء بها للمناقشة.

كما اخذت على وودلي "التفاوض عبر وسائل الاعلام" اكثر من التفاوض معها مباشرة او مع هيئة المصالحة في حالة النزاعات الاجتماعية.

وقالت الشركة في بيان "لقد عرضنا بالفعل اعادة الامتيازات بشان الرحلات لافراد اطقم الضيافة اذا تم تنفيذ كل عناصر عرضنا".

واضافت "لقد وافقا على طلب هيئة المصالحة الالتقاء بعد ظهر اليوم وفوجئنا بان يونايت لم تستجب له".

وكانت ادارة الشركة حذرت قبل اضراب سابق في نهاية اذار/مارس الماضي، من ان المضربين سيفقدون بعض الامتيازات المكتسبة ولا سيما الظروف التفضيلية للسفر بالطائرة.

وكشف وودلي ان الطرفين كانا على وشك التوصل الى اتفاق عندما علقت المفاوضات بعد ساعات من استئنافها السبت، عقب توقف لعدة ايام، نتيجة اقتحام عشرات المتظاهرين للمبنى الذي كانت تجرى فيه في لندن.

واضطر رئيس الشركة ويلي والش الى الاستعانة بالشرطة لحراسته حتى خروجه من المبنى بعد ان تهجم عليه المتظاهرون كلاميا.

ويدور النزاع اساسا حول مطالب بزيادة الرواتب وتحسين ظروف عمل افراد الركب الطائر.

ومن المقرر ان يبدا اضراب اطقم الضيافة في الدقيقة الاولى من بعد منتصف الليل (23,01 ت غ الاحد) ويستمر لخمسة ايام. كما حذرت النقابة من اضراب لفترات جديدة من خمسة ايام اعتبارا من 30 ايار/مايو وحتى 5 حزيران/يونيو اذا لم يحل النزاع قبل ذلك الحين.

ومع عدم التوصل الى اتفاق، تتوقع الشركة برنامجا عاديا للرحلات من مطاري غاتويك وسيتي في لندن لكن في هيثرو ستقتصر الحركة على 60% من الرحلات الطويلة و50% من الرحلات المتوسطة كما ذكر متحدث باسم الخطوط الجوية البريطانية.

 

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.