تخطي إلى المحتوى الرئيسي
شبه الجزيرة الكورية

بكين تشدد على ضرورة تفادي "المواجهة" بين الكوريتين

نص : برقية
|
4 دقائق

قال رئيس الوزراء الصيني الأحد، في مؤتمر صحفي عقده بعد قمة جمعته في كوريا الجنوبية بنظيره الياباني والرئيس الكوري الجنوبي، إنه من الضروري تفادي المواجهة بين الكوريتين. إلا أنه لم يشر إلى احتمال انضمام الصين إلى إدانة كوريا الشمالية حليفة بكين.

إعلان

أ ف ب - اكد رئيس الوزراء الصيني وين جياباو الاحد الضرورة "الملحة" لتفادي وقوع "مواجهات" وتهدئة التوتر بين الكوريتين بعد اتهام كوريا الشمالية باغراق بارجة حربية كورية جنوبية.

الا ان وين الذي تحدث بعد قمة جمعته في كوريا الجنوبية بنظيره الياباني يوكيو هاتوياما والرئيس الكوري الجنوبي لي ميونغ باك، لم يشر الى احتمال انضمام الصين الى ادانة كوريا الشمالية، حليفة بكين.

وصرح في مؤتمر صحافي ان "المهمة العاجلة الان هي نزع فتيل حادث تشيونان (البارجة الكورية الجنوبية التي غرقت) والانتقال من وضع متوتر وتفادي المواجهات".

وجرت زيارة وين بينما تبحث سيول عن دعم الصين لطلبها انزال عقوبات بكوريا الشمالية في مجلس الامن الدولي.

وقال وين ان "الصين ستجري اتصالات حثيثة مع الطرفين المعنيين وستساهم في الدفع بالسلام والاستقرار في المنطقة وهو ما يتطابق بشكل افضل مع مصالحنا المشتركة على المدى الطويل".

واعلنت كوريا الجنوبية انها ستنتقم من الشمالية التي توعدت بالرد وشن "حرب شاملة" اذا تعرضت الى عقوبات جديدة.

وافاد تحقيق دولي ان غرق بارجة تشينوان التي تزن 1200 طن في 26 اذار/مارس، ناجم عن طوربيد اطلقته غواصة كورية شمالية ما ادى الى مقتل 46 بحارا كوريا جنوبيا.

ونفت بيونغ يانغ اي مسؤولية في الحادث الذي يعتبر من اخطر الحوادث العسكرية منذ وقف اطلاق النار اثر حرب كوريا سنة 1953.

ووجه رئيس الحكومة الصينية تعازيه الى عائلات البحارة دون مزيد من التعليق على ذلك الحادث.

وادلى وين بهذه التصريحات في مؤتمر صحافي الى جانب نظيره الياباني يوكيو هاتوياما والرئيس الكوري الجنوبي لي ميونغ باك.

واعلن الرئيس لي انه يتوقع "تعاونا حكيما" من جيرانه في ادارة الحادث.

وقال هاتوياما الذي بادرت بلاده بتشديد العقوبات على نظام بيونغ يانغ ان القادة الثلاثة اتفقوا على "انها قضية خطيرة محدقة بالسلام والاستقرار في شمال شرق آسيا".

وتعهدت سيول الاثنين بان تجعل بيونغ يانغ "تدفع ثمن" غرق البارجة لا سيما بتعليق مبادلاتها التجارية مع جارتها.

ونقل متحدث كوري جنوبي عن وين قوله السبت "اننا نرفض اي عمل قد يطال السلام والاستقرار".

ونفت بيونغ يانغ الجمعة ان يكون لديها نموذج من الغواصة الصغيرة التي اشار اليها التحقيق والتي اعتقد المحققون في سيول انها اطلقت طوربيد اغرق تشيونان.

واكد التحقيق ان "عدة غواصات صغيرة (...) غادرت قاعدة بحرية شمالية كورية في البحر الاصفر قبل يومين او ثلاثة من الهجوم وعادت اليها بعد يومين او ثلاثة".

واثار غرق البارجة استنكارا كبيرا في كوريا الجنوبية التي اعلنت الحداد خمسة ايام.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.