تخطي إلى المحتوى الرئيسي

86 قتيلا على الأقل جرّاء العاصفة الاستوائية "أغاتا" التي تجتاح البلاد

ارتفعت حصيلة ضحايا العاصفة الاستوائية "أغاتا" التي تضرب غواتيمالا منذ السبت إلى 86 قتيلا بحسب ما أعلنت عنه السلطات الأحد. وقد أودت العاصفة بحياة ستة أشخاص وفقدان اثنين آخرين في دولة السلفادور المجاورة.

إعلان

رويترز- تسببت بقايا العاصفة المدارية اجاثا في هطول مزيد من الامطار في شتى انحاء امريكا الوسطى امس الأحد بعد ان قتلت 86 شخصا على الأقل في المنطقة مثيرة مخاوف من حدوث مزيد من الانهيارات الطينية في ثلاث دول.

واجتاحت العاصفة اجاثا ساحل جواتيمالا قرب الحدود مع المكسيك امس السبت.

وصرح متحدث باسم خدمات الطواريء في جواتيمالا انه تأكد مقتل 74 شخصا على الاقل وان السلطات تتحرى عن تقارير اخرى عن مقتل 20 شخصا . واضطر اكثر من 74 الف شخص للفرار من منازلهم.

ويعتقد ان 14 شخصا قتلوا في بلدة سان انطونيو بالبو الواقعة على بعد 160 كيلومترا جنوب شرقي العاصمة بعد ان غمر انهيار طيني هائل حيا بأكمله.

وسارع رجال الانقاذ لاعادة الاتصالات الى بلدات وقرى عزلتها الانهيارات الارضية حيث توجد مخاوف من ان يكون مزيدا من الاشخاص قد قتلوا.

وتبددت العاصفة خلال الليل لدى عبورها الجبال الغربية لجواتيمالا لكن عمال الطواريء ابلغوا السكان بأن عليهم توقع هطول امطار غزيرة لعدة ايام اخرى.

وفاضت الانهار ودفنت الانهيارات الارضية منازل في بلدات ومدن على حد سواء. وجرفت مياه الفيضانات جسرا على طريق سريع قرب جواتيمالا سيتي حيث ظلت احياء كثيرة بلا كهرباء.

وأدت غزارة الأمطار إلى تأجيج المخاوف بشأن محصول البن في جواتيمالا وهي المنتج الاكبر في المنطقة.

وقال رئيس جواتيمالا ألفارو كولوم إن الأمطار التي هطلت على جواتيمالا وصل إرتفاعها إلى أكثر من متر في بعض المناطق.

وقال كولوم في مؤتمر صحفي "عزلت العديد من الأماكن ولكن الطقس سيتحسن على ما يبدو قليلا اليوم وسنتمكن من نقل الامدادات جوا إلى تلك الأماكن. شبكة الطرق تضررت بشدة."

وقال رئيس السلفادور موريشيو فونيس ان تسعة اشخاص قتلوا في السلفادور وان اكثر من ثمانية الاف شخص موجودون في الملاجيء.

وافادت انباء بمقتل ثلاثة اشخاص في هندوراس من بينهم امرأة صعقتها الكهرباء اثناء اجلائها من منزلها الذي اغرقته المياه.وحذر مسؤولو طواريء من احتمال حدوث انهيارات ارضية من التلال المشبعة بالمياه.

وأمريكا الوسطى عرضة للامطار الغزيرة نتيجة التضاريس الجبلية.

وحذر المسؤولون في جواتيمالا من ان الفيضانات الناجمة عن العاصفة قد تزداد حدة بسبب الرماد المنبعث من بركان باكايا جنوبي العاصمة والذي سد شبكات الصرف.

وتسبب البركان الذي ثار يوم الخميس الماضي في اغلاق المطار الدولي الرئيسي بالبلاد ولا يتوقع مسؤولو الطيران الانتهاء من عمليات ازالة الغبار والحطام من على مدرج المطار قبل يوم الثلاثاء على الاقل.
 

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.