تخطي إلى المحتوى الرئيسي
كأس العالم 2010

ألمانيا تسحق أستراليا 4-0

9 دقائق

في أول مباراة له، لقن المنتخب الألماني درسا كبيرا في الهجوم بعد أن تفوق على أستراليا 4-0 على ملعب "موزيس مابهيدا" بمدينة دوربان في إطار الجولة الأولى للمجموعة الرابعة. وأظهر " مانشافت" قدرات عالية في الهجوم رغم صغر سن غالبية اللاعبين.

إعلان

أ ف ب - حافظ المنتخب الالماني على تقليده وسجله المميز في مبارياته الافتتاحية في نهائيات كأس العالم بعدما تغلب على نظيره الاسترالي 4-صفر اليوم الاحد على ملعب "موزيس مابهيدا" في دوربن في الجولة الاولى من منافسات المجموعة الرابعة لمونديال 2010.

وتصدرت المانيا ترتيب المجموعة الثالثة بفارق الاهداف عن غانا التي تغلبن على صربيا 1-صفر اليوم ايضا.

ووجه "مانشافت" انذارا لجميع المنافسين، وخصوصا الكبار منهم، معلنا انه جاهز رغم نعومة اظافر الغالبية العظمى من لاعبيه من اجل محاولة وضع نجمة رابعة على قميصه، وهو حافظ اليوم على سجله المميز في مبارياته الافتتاحية حيث لم يخسر مباراته الاولى منذ عام 1982 عندما سقط امام الجزائر 1-2 في اسبانيا، كما حافط على سجله المميز امام منتخبات من خارج اوروبا واميركا الجنوبية، حيث لم يخسر سوى مرة واحدة في 18 مباراة حتى الان وكانت تلك التي سقط فيها امام الجزائر دون ان يمنعه ذلك من مواصلة المشوار حينها حتى النهائي قبل ان يخسر امام ايطاليا 1-3.

كما حافظ ابطال 1954 و1974 و1990 على تقليدهم الهجومي في المباريات الافتتاحية، حيث تغلبوا على بلجيكا 5-2 عام 1934، وتركيا 4-1 عام 1954، وسويسرا 5-صفر عام 1966، ويوغوسلافيا 4-1 عام 1990، والسعودية 8-صفر عام 2002، وكوستاريكا 4-2 عام 2006.

واكد "مانشافات" انه لم يتأثر بغياب قائده ميكايل بالاك الذي تعرض للاصابة قبيل سفر منتخب بلاده الى جنوب افريقيا، ما حرمه من المشاركة الى جانب زملائه في العرس الكروي الاول على القارة السمراء.

ويتولى ظهير ايمن بايرن ميونيخ فيليب لام مهمة ارتداء شارة القائد خلال الحملة السابعة عشرة ل"مانشافات" في تاريخه، وكان اختباره الاول كقائد في المحفل الكروي الاهم على الاطلاق ناجحا بكافة المعايير، وساهم في قيادة بلاده الى تجديد فوزها على الاستراليين بعد تغلبت عليها في مونديال 1974، تحت اسم ألمانيا الغربية، بثلاثية نظيفة سجلها وولفغانغ أوفراث وبرند كولمان وغيرد مولر.

وكان اللقاء الاخر بين الفريقين قبل اليوم في كأس القارات 2005 عندما فاز الالمان 4-3، علما بان استراليا كانت تواجهت عام 1974 مع المانيا الشرقية التي كانت في المجموعة ذاتها ايضا وخسرت صفر-2.

والمفارقة ان استراليا خسرت في مشاركيتها السابقتين في العرس الكروي امام المانيا الغربية التي توجت لاحقا باللقب وايطاليا في النسخة السابقة وتوجت الاخيرة في ما بعد باللقب ايضا.

وبدأ مدرب "مانشافت" يواكيم لوف الذي يخوض العرس الكروي باصغر تشكيلة في تاريخ المنتخب منذ مونديال 1934، المباراة باشراك مهاجم بايرن ميونيخ ميروسلاف كلوزه منذ البداية، خلافا للتوقعات التي اشارت الى ان هداف مونديال 2006، سيجلس على مقاعد الاحتياط حيث امضى معظم الموسم الماضي مع ناديه البافاري، وهو لم يخيب امال مدربه بتسجيله الهدف الثاني (27)، بعد ان افتتح زميله السابق في النادي البافاري ومهاجم كولن حاليا لوكاس بودولسكي التسجيل باكرا (8)، قبل ان تصبح مهمة رجال المدرب يواكيم لوف اسهل بعد طرد تيم كاهيل في بداية الشوط الثاني، فاضافوا هدفين اخرين عبر توماس مولر (68) وكاكاو (70).

ولعب كلوزه الى جانب بودولسكي ومن خلفهما الشابين مسعود اوجيل ومولر الذي لعب على حساب بيوتر تروشوفسكي، وباستيان شفاينشتايغر وسامي خضيرة، فيما تواجد الشاب الاخر هولغر بادشتوبر في مركز الظهير الايسر.

اما في الجهة الاسترالية، فاشرك المدرب الهولندي بيم فيربيك الثنائي كاهيل وبريت ايمرتون منذ البداية بعد شفائهما من الاصابة، علما بان كل منهما سجل اربعة اهداف في ست مباريات خلال التصفيات، فيما بقي هاري كيويل (غلطة سراي التركي) ومارك بيرتشيانو (باليرمو الايطالي) على مقاعد الاحتياط لمصلحة ريتشارد غارسيا (هال سيتي الانكليزي) وكارل فاليري (ساسوولي الذي يلعب في الدرجة الثانية الايطالية).

وبدا ان الاستراليين غير مكترثين بهيبة الالمان اذ ضغطوا عليهم وكانوا قريبين من افتتاح التسجيل منذ الدقيقة الرابعة اثر ركلة ركنية وصلت الى كاهيل الذي حولها برأسه لكنها ارتدت من لام ثم سقطت امام غارسيا الذي اطلقها قوية من مسافة قريبة لكن الحارس مانويل نوير تألق وانقذ منتخبه.

ورد الالمان عبر كلوزه الذي توغل في المنطقة الاسترالية بعد تمريرة من اوجيل قبل ان يسدد بقوة لكن الحارس مارك شفارتزر تألق وحرم لاعب بايرن ميونيخ من هدفه الحادي عشر في النهائيات، ثم تدخل الدفاع ليحول متابعة اوجيل الى ركنية (7).

ولم ينتظر رجال لوف كثيرا ليفتتحوا التسجيل بعد لعبة جماعية مميزة وصلت عبرها الكرة الى اوجيل فمررها بينية متقنة الى مولر على الجهة اليمنى فتوغل الاخير قبل ان يعكسها الى الجهة اليسرى حيث يتواجد بودولسكي فاطلقها مهاجم كولن صاروخية من حدود المنطقة تقريبا الى الزاوية اليمنى العليا لمرمى شفارتز (8).

وحاول الاستراليون ان يستوعبوا صدمة الهدف وحصلوا على فرصة لادراك التعادل عندما مرر ايمرتون الكرة الى غارسيا على حدود المنطقة فسددها الاخيرة مباشرة لكن محاولته الصاروخية علت العارضة (20)، ثم رد الالمان بفرصة لتعزيز تقدمهم بعدما توغل مولر على الجهة اليمنى قبل ان يلعب كرة عرضية ارضية فشل بودولسكي في الوصول اليها في الوقت المناسب (23)، واخرى ذهبية لكلوزه بعدما وصلته الكرة على طبق من فضة عبر بودولسكي لكنه اطاح بها فوق العارضة من مسافة قريبة (24).

لكن مهاجم بايرن وميونيخ وفيردر بريمن السابق عوض هذه الفرصة بعد ثوان معدودة عندما ارتقى لكرة عرضية لعبها لام من الجهة الينمى ووضعها برأسه داخل الشباك الاسترالية (26)، مستفيدا من الخروج الخاطىء لشفارتزر لكي يسجل هدفه الحادي عشر في النهائيات، بعد ان سجل 5 في كل من النسختين السابقتين وهو اصبح على بعد اربعة اهداف من البرازيلي رونالدو، اكثر اللاعبين تسجيلا في النهائيات برصيد 15 هدفا (4 في 1998 و8 في 2002 و3 في 2006).

كما اصبح كلوزه ثاني افضل هداف في تاريخ المانيا مشاركة مع يورغن كلينسمان، ويحتاج الى ثلاثة اهداف لمعادلة الرقم القياسي المسجل باسم غورد مولر.

وحصل اوجيل بعد 4 دقائق على فرصة لتوجيه الضربة القاضية للاستراليين عندما انفرد بشفارتزر بعدما تمريرة متقنة من كلوزه لكنه فشل في وضع الكرة فوق الحارس الاسترالي العملاق الذي انقذ منتخب بلاده من هدف ثالث في اقل من نصف ساعة.

ومع بداية الشوط الثاني زج فيربيك بلاعب الكمار الهولندي بريت هولمان بدلا من فينشينزو غريلا بهدف العودة الى اجواء اللقاء، وكاد ان يتحقق ذلك عندما لمس بير ميرتيساكر الكرة بيده داخل المنطقة بعد رأسية من غارسيا لكن الحكم المكسيكي ماركو رودريغيز طالب بمواصلة اللعب وسط احتجاجات لاعبي "سوكيروس".

ورد الالمان بكرة اطلقها مولر من حدود المنطقة بعد تمريرة من اوجيل لكن محاولة لاعب بايرن ميونيخ الشاب علت العارضة بقليل (54).

ثم تعقدت مهمة الاستراليين عندما رفع الحكم البطاقة الحمراء في وجه كاهيل بعد خطأ على شفاينشتايغر (57)، وكان الالمان ان يستفيدوا سريعا من التفوق العددي لكن شفارتزر وقف في وجه المدد الهجومي لرجال لوف وصد تسديدة اوجيل ببراعة (59) ثم كرر الامر في مواجهة كلوزه الذي انفرد به بعدما كسر مصيدة التسلل (60)، ثم بودولسكي بتسديدة من حدود المنطقة (61).

وحصل كلوزه على فرصة لتعزيز تقدم منتخب بلاده بهدف ثالث بعد تمريرة من المتألق بودولسكي لكنه اطاح بها الى جانب القائم (66)، الا ان الهدف جاء اخيرا وهذه المرة بواسطة مولر الذي وصلته الكرة على حدود المنطقة من بودولسكي ايضا فتلاعب بالمدافع قبل ان يسدد في الزاوية اليمنى الارضية لمرمى شفارتزر فارتدت الكرة من القائم الى داخل الشباك (68).

وترك كلوزه مكانه بعدها للبرازيلي الاصل كاكاو الذي نجح وفي اول لمسة له ان يسجل الهدف الرابع بعد ان وصلته الكرة على طبق من فضة عبر المتألق الاخر اوجيل (70).

-

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.