العراق

مسلحون يسيطرون على المصرف المركزي في بغداد وقوات الأمن تحاصر المبنى

هاجم مسلحون الأحد المصرف المركزي في العاصمة بغداد واستولوا على المبنى وقاموا باحتجاز عدد من الرهائن. وأعلن المتحدث باسم عمليات بغداد أن 12 شخصا قد قتلوا في اشتباكات بين المقتحمين وقوة من الجيش وقال إن الاشتباكات مازالت مستمرة وإن قوات الأمن تحاصر المبنى حاليا.

إعلان

أ ف ب - اعلنت مصادر امنية عراقية مقتل 12 شخصا عل الاقل واصابة اربعين اخرين بجروح خلال عملية اقتحام المصرف المركزي من قبل مسلحين في وسط بغداد بعد ظهر اليوم الاحد.

وقالت ان "ما لايقل عن 12 شخصا قتلوا واصيب اربعون اخرون بجروح في انفجار عبوة واشتباكات بين مجموعة اقتحمت المصرف المركزي وقوة من الجيش".

it

واضافت ان "مسلحين يرتدون زيا عسكريا اقتحموا البنك المركزي، وتمكنوا من السيطرة على البنك، واحتجزوا رهائن" مشيرا الى ان "المجموعة تضم عددا من الانتحارييين، والقناصين الذين تحصنوا في سطح المبنى".

وتابعت ان "قوات الجيش والشرطة حاولت اقتحام المبنى مرتين، لكن اثنين من الانتحاريين فجرا نفسيهما، مانعين القوة من الدخول".

وختمت ان "قوات كبيرة تحاصر المبنى حاليا".

من جهته، قال مصدر عسكري ان "الاشتباكات ما زالت مستمرة" مشيرا الى ان "المسلحين احرقوا خزانات للوقود وسيارات".

وكان مصدر عسكري اعلن سابقا مقتل اربعة اشخاص واصابة عشرين اخرين بجروح مشيرا الى ان انفجارا استهدف موظفي المصرف المركزي الواقع في مطلع شارع الرشيد.

it

وشوهدت اعمدة من الدخان الاسود الكثيف تتصاعد من شارع الرشيد، في ناحية الرصافة (شرق نهر دجلة).

واكد المتحدث باسم عمليات بغداد اللواء قاسم عطا "انفجار عبوة ناسفة امام مبنى البنك المركزي وعند المدخل الخلفي للسوق العربي"، اكبر الاسواق الرئيسية لبيع الملابس في العراق ما ادى الى "احتراق محول كهربائي بسبب العبوة الناسفة".

وتزامن ذلك مع سلسلة انفجارات لم تحدد المصادر طبيعتها.

يشار الى انها المرة الثانية التي تقع فيها انفجارات خلال فترة بعد الظهر في بغداد، وكانت المرة الاولى عندما تم استهداف فنادق في كانون الثاني/يناير الماضي.

ولم يعرف ما اذا كانت الانفجارات ناجمة عن عبوات ناسفة ام سيارات مفخخة ام قذائف صاروخية نتيجة الاشتباكات.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم