تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الأمم المتحدة

مجلس الأمن يحذر الكوريتين من تصعيد التوتر في المنطقة

نص : برقية
5 دقائق

دعا مجلس الأمن الدولي الكوريتين الشمالية والجنوبية إلى الهدوء وحذرهما من تصعيد التوتر في المنطقة، وذلك بعدما استمع إلى وجهة نظر كل منهما حول غرق البارجة الكورية الجنوبية الذي حملت سول بيونغ يانغ مسؤوليته.

إعلان

أ ف ب - حذر مجلس الامن الدولي الكوريتين الشمالية والجنوبية الاثنين من تصعيد التوتر في المنطقة، وذلك بعدما استمع الى عرض من كل منهما حول غرق البارجة الكورية الجنوبية الذي حملت سيول بيونغ يانغ مسؤوليته.

ووجه الاعضاء ال15 في مجلس الامن "نداء قويا الى الطرفين ليمتنعا عن القيام باي عمل قد يؤدي الى تصعيد التوتر في المنطقة" وكذلك دعوة للحفاظ على السلام والاستقرار في شبه الجزيرة الكورية، كما اعلن الرئيس الحالي للمجلس السفير المكسيكي كلود هيلر.

وقال هيلر للصحافيين بعد الاستماع الى ممثلي الجانبين ان المجلس "قلق جدا" ازاء الحادث "وتداعياته على السلام والاستقرار في شبه الجزيرة الكورية".

وفي وقت سابق الاثنين دعا موفد لكوريا الجنوبية المجلس الى اتخاذ اجراءات "ملائمة" بحق كوريا الشمالية بعد تقديم دليل يثبت ضلوع بيونغ يانغ في غرق البارجة الكورية الجنوبية في آذار/مارس.

وقال يون دوك-يونغ خبير الفيزياء والاستاذ في معهد العلوم والتكنولوجيا المتطورة في كوريا الجنوبية "نأمل ان يتخذ مجلس الامن اجراءات مناسبة وملائمة ردا على استفزاز كوريا الشمالية ضد سفينة تابعة للبحرية الكورية الجنوبية".

ولم يعط تفاصيل محددة لكنه لفت الى ان الامر يعود لاعضاء مجلس الامن ليقرروا حول الرد المزمع.

وكان يون ضمن وفد رسمي كوري جنوبي ودولي قدم الى مجلس الامن ما توصل اليه تحقيق دولي حول ظروف غرق البارجة الكورية الجنوبية "شيونان" في نهاية آذار/مارس والتي قضى على متنها 46 بحارا.

وخلص يون وفريقه الى ان غواصة كورية شمالية اطلقت طوربيدا على البارجة ما ادى الى غرقها.

واضاف "لقد حددنا نوع الطوربيد على انه +سي اتش تي 02 دي+ كوري شمالية على اساس قطعه التي عثرنا عليها".

لكن نائب سفير كوريا الشمالية لدى الامم المتحدة باك توك هون رفض الاتهامات الكورية الجنوبية معتبرا انها "غير صحيحة".

ومن المتوقع ان يعقد مؤتمر صحافي كوري شمالي من النادر ان ينظم حول هذه المسألة الثلاثاء.

وقال يون ان الفريق الكوري الجنوبي الذي يضم ضباطا كبار من البحرية والجيش قدموا عرض نتائجهم على مدى ساعتين الى جانب شريط فيديو يظهر اجزاء الطوربيد الكوري الشمالي يتم سحبها من البحر وأدلة تشير الى تورط بيونغ يانغ.

وشارك في عرض النتائج ايضا خبراء من الولايات المتحدة وبريطانيا واستراليا وكندا والسويد.

وقال يون ان اعضاء مجلس الامن "طرحوا اسئلة جيدة وتمكنوا من الاطلاع جيدا على الاسباب العلمية للغرق".

واضاف "اعتقد ان ذلك كان امرا ايجابيا جدا، كانوا متحمسين فعلا لمعرفة الوقائع".

ووصف السفير الياباني لدى الامم المتحدة يوكيو تاكاسو الدليل الكوري الجنوبي على ضلوع كوريا الشمالية بانه "شديد الاقناع"، قائلا انه لا يوجد اي تفسير آخر للغرق.

وقال ان مزاعم الكوريين الشماليين "بانهم ضحية" في هذه المسألة ليست متماسكة جدا، وتساءل عن اسباب السماح لهم بزيارة موقع الغرق.

واعتبر تاكاسو ان المجلس يجب ان يدرس اتخاذ "اجراءات مناسبة" لكنه اشار الى عدم وجود اتفاق بعد حول طريقة الرد على هذه المسألة.

واضاف "على مجلس الامن ان يرد بطريقة مسؤولة لكن في الوقت نفسه محاولة تجنب اي عمل قد يثير تحركا غير مسؤول نريد تفاديه".

والاسبوع الماضي طلبت سيول رسميا من مجلس الامن الرد على ما اعتبرته استفزازا عسكريا من بيونغ يانغ.

لكن روسيا والصين، حليفتا كوريا الشمالية اللتان تملكان حق النقض في المجلس، رفضتا اصدار اي حكم بخصوص التحقيق قبل ان تتمكنا من تقييم الوقائع.
 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.