تخطي إلى المحتوى الرئيسي
مونديال 2010

إقبال تاريخي على الإنترنت لمتابعة كأس العالم

أصبحت نهائيات كأس العالم لكرة القدم التظاهرة الأكثر متابعة في تاريخ الإنترنت، حيث عجزت مواقع تويتر وفيس بوك وحتى الموقع الرسمي للفيفا عن تحمل الأعداد المخيفة من رواد الإنترنت.

إعلان

 أصبحت نهائيات كأس العالم لكرة القدم التظاهرة الأكثر متابعة في تاريخ الإنترنت، حيث عجزت مواقع تويتر وفيس بوك وحتى الموقع الرسمي للفيفا عن تحمل الأعداد المخيفة من رواد الإنترنت .

وتجاوز المونديال الذي تدور فعالياته في جنوب أفريقيا من حيث المتابعة وفاة مايكل جاكسون وانتخاب باراك أوباما ليصبح بامتياز الحدث الأكثر متابعة على الإنترنت في التاريخ. 

وكشفت الشركة الأمريكية " أكماي " وهي إحدى الشركات المتخصصة في متابعة حركة الزيارات على الإنترنت عن عدد الأشخاص الذين تابعوا افتتاح تظاهرة كأس العالم لكرة القدم في 11  يونيو/ حزيران 2010 والذي بلغ 12078686 شخصا مما يضع هذه التظاهرة في المقدمة وبمسافة عن مراسم تنصيب باراك أوباما الذي حظي بمتابعة 8.5 مليون زائر، أقل حتى من عدد الأشخاص الذين تابعوا مقابلة البرازيل ضد ساحل العاج والتي بلغ 9.5 مليون زائر. 

وقد حطمت تظاهرة كأس العالم كل الأرقام القياسية، حيث سجل موقع الفيفا رقما قياسيا في عدد الزيارات، فلغاية 15 يونيو/ حزيران زار الموقع الرسمي للفيفا أكثر من 10 مليون زائر، وتصفح مستعملو الإنترنت أكثر من ملياري صفحة على الموقع ليتقدم على موقع التواصل الاجتماعي الشهير " فيس بوك" . 

ولم تسلم مواقع التواصل الاجتماعي من تبعات تظاهرة كأس العالم، فموقع تويتر يعرف منذ أسبوع وبشكل منتظم ارتفاع نسبة تدفق الزيارات وقد حذر الموقع الرسمي لتويتر من احتمال عجزه عن تحمل الضغط التفاعلي لمستعملي الموقع، خاصة أن الموقع يسجل أكثر من 3000 عملية تفاعلية في الثانية خلال أكبر مباريات المونديال. 

أما على الفيس بوك فقد شجع أكثر من 2.5 مليون شخص منتخباتهم المفضلة من خلال موقع التواصل الشهير، و فريق شيلي هو بطل العالم من حيث عدد المعجبين الذي يقارب 420 ألف معجب.

ويحتل الفريق الفرنسي، رغم نتائجه المخيبة ومشاكله الداخلية المرتبة 24 أقل بقليل من المنتخب الألماني الذي يتمتع بإعجاب 81 ألف شخص، وفي أسفل الترتيب نجد صفحة المنتخب الكوري الشمالي مع 620 محب.

يفسر الأمر بالإقبال الكثيف على الإنترنت التفاعلي والذي بدأ منذ مونديال 2006 وكذلك بفضل الوسائل التقنية المستخدمة حيث وضعت وسائل الإعلام الكبرى على غرار " نيويورك تايمز" رسوما تفاعلية مبهرة لكل مباراة . كما تقترح قنوات تلفزيونية كمحطة " أس بي أن" الأمريكية على زوارها إمكانية متابعة مقابلات المونديال مباشرة على موقعها. وهو ما تتيحه أيضا قناة "تي أف 1" الفرنسية مما جعلها تسجل أكثر من 500 ألف زيارة على موقعها منذ بداية المونديال.

الآي فون أيضا ساهم في المساعدة على تحقيق هذه النسب المرتفعة من الإقبال حيث من الممكن اليوم متابعة المونديال من خلال الهاتف المحمول، كما تقدم الهواتف الذكية لمستعمليها أكثر من 100 تطبيق له علاقة بكأس العالم.

 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.