تخطي إلى المحتوى الرئيسي
كندا

مجموعة الثماني "تدين" كوريا الشمالية في حادث غرق البارجة الكورية الجنوبية وتحث إيران على الحوار

نص : برقية
|
4 دقائق

أدان قادة مجموعة الثماني السبت في البيان الختامي لقمتهم في هانتسفيل في كندا، كوريا الشمالية لمسؤوليتها في إغراق بارجة حربية تابعة لكوريا الجنوبية بطوربيد في 26 مارس/آذار، كما حث البيان القادة الإيرانيين على الحوار واحترام دولة القانون.

إعلان

رويترز - نددت مجموعة الدول الصناعية الكبرى الثماني اليوم السبت بكوريا الشمالية بسبب هجوم أغرق سفينة حربية تابعة لبحرية كوريا الجنوبية ودعت زعماء ايران الى احترام سيادة القانون وحرية التعبير.

 

وفي مسودة بيان اطلعت عليها رويترز في القمة المنعقدة في هانتسفيل بشمال اونتاريو طلبت مجموعة الثماني من الحكومة الافغانية ان تستعد بحلول مؤتمر يوليو تموز في كابول لتظهر لحلفائها انها تحقق تقدما ملموسا بشأن تسلم مسؤوليات امنية أكبر.

وهذا امر اساسي لخطط الولايات المتحدة لكي تبدأ خفض قواتها في منتصف عام 2011.
 

وأشارت مجموعة الثماني الى تأييدها لكوريا الجنوبية التي تسعى لاستصدار قرار من مجلس الامن ضد كوريا الشمالية بشأن اغراق سفينة حربية كورية جنوبية في مارس اذار وهو الحادث الذي قتل فيه 46 بحارا.

وجاء في مسودة البيان "نندد في هذا السياق بالهجوم الذي ادى الى اغراق (الفرقاطة) تشيونان."

وأدى الحادث الى زيادة التوتر في شبه الجزيرة الكورية المقسمة. ونفت بيونجيانج أي تورط وقالت ان كوريا الجنوبية اختلقت الحادث.

ولم تذكر الصين المؤيد الرئيسي لكوريا الشمالية والعضو الدائم في مجلس الامن التابع للامم المتحدة من الذي تعتقد انه مسؤول عن الحادث.

والصين ليست عضوا في مجموعة الثماني التي تضم بريطانيا وكندا وفرنسا والمانيا وايطاليا واليابان والولايات المتحدة وروسيا.

it
AR WB PKG A SAOUDITE G20.wmv

وفيما يتعلق بايران كررت مجموعة الثماني نداء في اجتماع القمة العام الماضي لزعماء طهران لاحترام سيادة القانون. في ذلك الوقت كانت القوات الحكومية تشن حملة صارمة على احتجاجات الشوارع المؤيدة للمعارضة بعد انتخابات رئاسة مثيرة للجدل.

وجاء في مسودة البيان "نتوقع من حكومة ايران ان تحترم سيادة القانون وحرية التعبير مثلما ورد في المعاهدات الدولية التي ايران عضو فيها."

وأقرت دول رئيسية اعضاء في مجموعة الثماني بزعامة الولايات المتحدة هذا الشهر عقوبات جديدة من الامم المتحدة على طهران بشأن برنامجها النووي الذي تخشى الدول الغربية ان يستهدف انتاج اسلحة نووية. وتقول ايران ان
البرنامج مخصص للاغراض السلمية المحضة.

وجاء في مسودة البيان ان المؤتمر الذي سيعقد الشهر القادم في كابول سيكون "فرصة مهمة" للرئيس الافغاني حامد كرزاي لكي يظهر انه يفي بتعهداته لتحسين الحوكمة والامن في لحظة محورية في الحرب المستمرة منذ تسع سنوات في افغانستان.

وتأمل مجموعة الثماني ان يصبح كرزاي قادرا على تقديم خطط تفصيلية واظهار تقدم ملموس بشأن تعزيز نظام العدالة وتولي مسؤوليات أكبر للامن خلال خمس سنوات. وينظر الى الخطوتين على انهما اساسيتين لانسحاب قوات الامن المتعددة الجنسيات التي تقودها الولايات المتحدة في نهاية الامر.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.