تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الحزب الحاكم يستعد لاختيار خلف للزعيم كيم جونغ إيل في سبتمبر/أيلول

يعقد الحزب الحاكم في كوريا الشمالية مؤتمرا في سبتمبر/أيلول المقبل لاختيار خلف للزعيم كيم جونغ ايل، الذي يكون قد مهد الطريق لإبنه الأصغر جونغ أون لتولي الحكم.

إعلان
رويترز - اعلنت وسائل الاعلام الرسمية في كوريا الشمالية اليوم السبت ان كوريا الشمالية ستعقد مؤتمرا لحزب العمال الحاكم في سبتمبر ايلول لاختيار قيادة جديدة وذلك في الوقت الذي يسعى فيه الزعيم كيم جونج ايل لتمهيد الطريق امام خلافة ابنه الاصغر له. واصيب كيم بجلطة دماغية في 2008 ويعتقد على نطاق واسع ان ابنه جونج اون خياره المفضل لوراثة الحكم. وقالت وكالة الانباء الكورية الشمالية الرسمية ان"المكتب السياسي للجنة المركزية لحزب العمال الكوريين قرر الاجتماع مبكرا في سبتمبر.. عقد مؤتمر لحزب العمال الكوريين لانتخاب اعلى هيئة قيادية يعكس المتطلبات الجديدة لحزب العمال الكوريين." وحزب العمال الكوريين هو الهيئة الحاكمة لكوريا الشمالية ويعمل كيم جونج ايل امينا عاما للحزب الى جانب دوره الرسمي كرئيس للجنة الوطنية للدفاع ذات النفوذ المتزايد. وقال محللون ان دور حزب العمال تراجع خلال العقود الماضية في الوقت الذي زاد فيه تركيز كوريا الشمالية على قوتها العسكرية ولكن ايدلوجية الحزب تملي الشرعية السياسية على قيادته وقام كيم (68 عاما)ايضا بتعديل لجنة الدفاع لوضع المساعدين المتعاطفين مع وراثة الابن لابيه في اللجنة. في الوقت نفسه تواجه بيونجيانج ضغوطا دبلوماسية قوية للاعتراف بالمسؤولية عن اغراق سفينة للبحرية الكورية الجنوبية في مارس اذار مما ادى الى مقتل 46 بحارا ورفع التوترات الامنية في شبه الجزيرة الكورية الى مستويات جديدة. ورجحت كفة جونج اون كأكثر شخص مرجح لخلافة والده ولكن ليس لديه خبرة تذكر ويعتقد انه في العشرينات فقط من عمره. ولكن نقل عن رئيس جهاز المخابرات في كوريا الجنوبية قوله في جلسة مغلقة للجنة برلمانية الاسبوع الماضي ان حملة تجري خلف الكواليس لتعزيز صورة الابن بسبب القلق في بيونجيانج على صحة كيم السيئة.    
الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.