فرنسا

محكمة الجنح تنظر في قضية فرانسوا ماري بانيه والدفاع يطالب برد الدعوى

تنظر اليوم محكمة الجنح في القضية التي رفعتها ابنة ليليان بيتنكور، وريثة شركة "لوريال" ضد المصور فرنسوا–ماري بانيه بتهمة استغلال ضعف والدتها وسحب مبالغ كبيرة منها، وقد تصل الأحكام بحق المصور بانيه إلى 3 سنوات سجن وغرامة مالية بحوالي 375 ألف يورو.

إعلان

 أ ف ب - طلب الدفاع عن المصور فرنسوا ماري بانييه المتهم باستغلال ليليان بيتانكور، وريثة مستحضرات تجميل لوريال، للحصول على هبات مالية ضخمة، برد الدعوى المرفوعة على موكله، واصفا القضية بانها "مثيرة للاشمئزاز".

وكانت محاكمة المصور البالغ الثالثة والستين والمعروف بالتقاطه صورا للمشاهير بدات الخميس في باريس، وهو متهم من قبل ابنة بيتانكور اغنى سيدات فرنسا بانه استغل هشاشة الوضع الصحي لوالدتها فرنسواز بيتانكور مايرز البالغة السابعة والثمانين والمساهمة الكبرى في مجموعة لوريال اكبر شركة لمستحضرات التجميل في العالم للحصول على ما يقارب مليار يورو بين 1990 و2000.

وطالب ايرفيه تميم محامي بانييه محكمة نانتير (احدى ضواحي باريس) ب "رفض" القضية.

وتابع تميم "اعتبر ان الاساليب المستخدمة من قبل جهة مدنية تخطت حدودا لا ينبغي تخطيها و(ان القضية) لا تستوفي شروط المحاكمة العادلة".

واتخذت القضية بعدا سياسيا عندما كشف الموقع الالكتروني "ميديابارت" اواسط حزيران/يونيو عن تسجيلات لمحادثات سرية بين ليليان بيتانكور واقربائها قام بها كبير خدمها السابق بين ايار/مايو 2009 وايار/مايو 2010.

وتلقي هذه التسجيلات الضوء على الوضع الهش لليليان بيتانكور ولكن ايضا على عمليات تهرب من دفع ضرائب وتدخل الاليزيه في الاجراءات القضائية كما كشفت عن علاقات غير واضحة بين بيتانكور ووزير العمل اريك وورث وزوجته.

وتقول فرنسواز بيتانكور مايرز ان والدتها ضحية استغلال من قبل بانييه. في حين تنفي الوالدة على الدوام ان تكون ضحية استغلال من قبل المصور الذي تؤكد انه صديق منذ فترة طويلة. ومنذ اشهر ابرزت القضية القطيعة التامة بين الوالدة وابنتها لاشتباه الاولى بان ابنتها تحاول اضعافها للسيطرة على مجموعة صناعة مستحضرات التجميل العملاقة.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم