تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الجمعية الوطنية تستكمل مناقشاتها بشأن مشروع قانون منع ارتداء النقاب

ينهي البرلمان الفرنسي الخميس ثلاثة أيام متتالية من المناقشات بشأن مشروع قانون حظر ارتداء البرقع في الأماكن العامة، تمهيدا للاقتراع عليه في 13 تموز/ يوليو الجاري.

إعلان

أ ف ب - يبدأ البرلمان الفرنسي اليوم الثلاثاء مناقشة مشروع قانون لحظر النقاب في الاماكن العامة تمهيدا للاقتراع عليه في الثالث عشر من الشهر الحالي

 ويجادل مؤيدو حظر النقاب في فرنسا - التي يعيش فيها أكبر أقلية مسلمة في الاتحاد الاوروبي - بأن ارتداء النساء لغطاء الوجه ينتهك العلمانية والمساواة بين الجنسين وهما من الافكار التي قامت عليها الجمهورية.

ويقول معارضوه ان إقلية صغيرة جدا فقط من النساء هن اللاتي يرتدين النقاب أو البرقع وان مشروع القانون خطوة نحو فرض قيود أشد على الحرية الفردية.

وتحظر فرنسا بالفعل الحجاب الاسلامي وغيره من الرموز الدينية في المدارس.

وتظهر استطلاعات الرأي ان معظم الناخبين في فرنسا يؤيدون حظر النقاب لكن خبراء في القانون يحذرون من انه قد ينتهك الدستور.

وفي مارس اذار قال مجلس الدولة -وهو أعلى محكمة ادارية تقدم المشورة للحكومة بشان اعداد القوانين الجديدة- ان فرض حظر على النقاب قد يكون غير قانوني. وناشدت منظمة العفو الدولية المشرعين الفرنسيين رفض الحظر

غالب بن شيخ/ رئيس المنتدى العالمي للأديان من أجل السلام

وقال جون دالهيوسن الخبير بالمنظمة بشان التمييز في اوروبا في بيان "فرض حظر شامل على تغطية الوجه سينتهك حقوق حرية التعبير والحرية الدينية للنساء اللاتي يرتدين البرقع او النقاب في الاماكن العامة كتعبير عن هويتهن أو معتقداهن."

 

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.